أخبار صحية تهمك

ما هي أضرار اللافندر؟

ما هي أضرار اللافندر؟ سوف نعرض بعض الأضرار والآثار الجانبية لزيت اللافندر في هذا الموضوع، فإذا كنت مهتمًا بذلك الأمر نرجو منك المتابعة.

ما هي أضرار اللافندر؟

أضرار اللافندر
أضرار اللافندر

خلال فترة الحمل، يمكن أن يتفاعل الجسم بشكل مختلف مع الأعشاب والعديد من الأطعمة
ويجب على جميع النساء خلال هذه الفترة توخي الحذر الشديد بشأن ما يستهلكونه لحماية أنفسهم والجنين.

اللافندر من الأعشاب التي يمكن استخدامها أثناء الحمل لفوائدها المهدئة بالإضافة إلى فوائدها الصحية للبشرة ومن ناحية أخرى، قد تحتوي العديد من الكريمات والشامبو والصابون ومستحضرات التجميل الأخرى على زيت
أو خلاصة اللافندر نظرًا لأن اللافندر يُمتص بسهولة من خلال الجلد والهواء الذي يتم استنشاقه أويتم تناوله في شكل تسريب.

فهو أكثر أهمية أثناء الحمل ولا توجد أبحاث كافية حول تأثير اللافندر أثناء الحمل
وهناك العديد من الاختلافات في الرأي حول هذه المسألة بين الخبراء.

اقرأ المزيد: فوائد الليمون الحامض للبشرة

هل اللافندر آمن أثناء الحمل؟

بشكل عام، يمكن القول إن تناول كمية قليلة جدًا من اللافندر على شكل شاي يمكن أن يكون آمنًا
ولكن على أي حال يجب عليك بالتأكيد استشارة طبيبك والتأكد من أنك لا تعاني من الحساسية تجاه هذا النبات الطبي القوي أو من حيث الهرمونات التي ليست سيئة بالنسبة لك.

ولكن عند استخدام اللافندر طبيًا، فقد يكون له بعض الضرر وفقًا لبحوث جامعة ماريلاند
فإن الاستهلاك المفرط لهذا النبات الطبي أثناء الحمل يمكن أن يكون له تأثير سلبي على نمو الجنين.

قد تحدث الجرعة الزائدة بسبب الاستخدام المشترك للخزامى وعلى سبيل المثال
يمكنك استخدام الشامبو الذي يحتوي على اللافندر يوميًا، وكوب من شاي اللافندر يوميًا، واستخدام رائحة اللافندر في الليل للحصول على نوم أفضل.

في هذه الحالة، يمكن أن يكون هذا النبات الطبي ضارًا أثناء الحمل فإذا تناولت كوبًا واحدًا من الشاي (بدون استخدام الشامبو والعلاج العطري)، فلن يكون هناك أي آثار جانبية.

تأثير الاستخدام الموضعي لزيت اللافندر

وفقًا لبحث حديث يمكن أن يؤثر الاستخدام الموضعي لزيت اللافندر أو تسريبه على هرمونات الجسم والغدد الصماء لأنه لم يُعرف بعد ما إذا كان الخزامى يمكن أن يؤثر على الهرمونات الأنثوية بطريقة خطيرة.

لكي تكون فعالة أثناء الحمل، حيث يوصي الباحثون بعدم لاستخدام هذا النبات الطبي إذا كنت حاملاً
بالإضافة إلى ذلك، إذا كنت تستخدم أدوية مهدئة ومنومة مثل سيتالوبرام لعلاج الاكتئاب أو الأرق
فلا يجب استخدام اللافندر وقد يؤدي استخدام زيت اللافندر موضعيًا أيضًا إلى حكة الجلد أثناء الحمل.

يخفض اللافندر ضغط الدم

إذا كنت تعاني من انخفاض في ضغط الدم وتطور انخفاض ضغط الدم، فإن استخدام اللافندر بأي شكل من الأشكال يمكن أن يكون ضارًا لك وفي تجربة أجريت على 50 مريضًا تم نقلهم إلى المستشفى في وحدة العناية المركزة.

وجد أن المرضى الذين لديهم وعاء يحتوي على 3 ملغ من زيت اللافندر الأساسي على طاولة السرير الخاصة بهم من الساعة 10 صباحًا إلى 6 مساءً ينخفض الضغط الخاص بهم بشكل كبير بالطبع
يمكن أن تكون هذه الميزة مفيدة لأولئك الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم لخفض ضغط الدم.

التغيرات الهرمونية وتضخم الثدي

في بعض الأبحاث تم الإشارة إلى أن استخدام اللافندر يمكن أن يسبب تغيرات هرمونية في أجسام الأولاد
ويزيد من إفراز هرمون الاستروجين مما يؤدي إلى تضخم الثدي ولقد استخدموا الخزامى بطرق مختلفة على سبيل المثال، الشامبو والزيت والزيوت العطرية والشاي، وفي هذا البحث من خلال التوقف عن استخدام الخزامى، اختفى حجم الثدي لدى الأولاد بمرور الوقت.

لم يتم فحص طرق استهلاك اللافندر بالتفصيل وربما يرجع هذا التعقيد إلى إضافة مواد كيميائية إلى الزيت العطري أو زيت اللافندر وعلى أي حال، فإن التحقيق مستمر ولكن هناك أدلة على أن الشامبو والصابون
وشاي اللافندر يمكن أن يسبب تغيرات هرمونية في جسم الأولاد دون سن 18 عامًا.

ختامًا

يعتبر اللافندر من الزيوت الغنية بالفوائد والعناصر الهامة، ولكن أيضًا له كثير من الأضرار التي يجب الانتباه لها أثناء استخدام هذا الزيت كما يفضل استشارة الطبيب قبل تناول زيت اللافندر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: