الصحة العالمية تحدث إرشاداتها حول الكمامة.. ارتديها بالمنزل فى هذه الحالة


حدثت منظمة الصحة العالمية إرشاداتها بشأن ارتداء الكمامة أو الأقنعة للوقاية من فيروس كورونا في أماكن عديدة منها أثناء ممارسة الرياضة أو صالة الألعاب الرياضية أو مرافق الرعاية الصحية وللأطفال، وكانت أبرز الإرشادات المحدثة عبر موقع المنظمة الإلكتروني، عدم ضرورة ارتداء الكمامة اثناء ممارسة الرياضة وكذلك ارتداء الكمامة في المنزل في حال زيارة أحد الضيوف وفي ظل عدم التهوية الجيدة للمكان.

8
 


وبحسب موقع “إنسايدر” كشفت الإرشادات الجديدة أنه لا ينبغي ارتداء الأقنعة أو الكمامة أثناء “النشاط البدني القوي” لأن الأقنعة قد تقلل من القدرة على التنفس بشكل مريح، كما يمكن للعرق أن يجعل القناع يبتل بسرعة أكبر مما يجعل التنفس صعبًا ويعزز نمو الكائنات الحية الدقيقة.”


ورغم أنه لا يوجد الكثير من الأبحاث حول إيجابيات وسلبيات ارتداء الأقنعة أثناء ممارسة الرياضة، لكن منظمة الصحة العالمية أشارت إلى أن بعض الدراسات أظهرت أن ارتداءها أثناء النشاط البدني الخفيف إلى المعتدل يمكن أن يؤدي إلى آثار سلبية على القلب والأوعية الدموية والرئة لدى الأشخاص الأصحاء، وأولئك الذين يعانون من أمراض الجهاز التنفسي الكامنة.


وقالت المنظمة إن التهوية الجيدة والمسافة الجسدية لا تقل عن ثلاثة أقدام أثناء التدريبات أمر بالغ الأهمية، مضيفة أنه إذا لم تتمكن الصالات الرياضية من ضمان التباعد والتهوية والتطهير المناسب، فعليها التفكير في إغلاقها مؤقتًا.

5f19c82a3f737059fc2686d1
 


وشددت منظمة الصحة العالمية توجيهاتها بشأن ارتداء الأقنعة في مجالات أخرى،  بخلاف الرياضة.

 


قالت منظمة الصحة العالمية إنه في أماكن الرعاية الصحية في المناطق التي ينتقل فيها المرض في المجتمع، يجب على الجميع ارتداؤها، بما في ذلك المرضى الخارجيون والزوار يجب على المرضى الداخليين ارتداؤها عند مغادرة منطقتهم أو عندما يتعذر الحفاظ على المسافة المادية.


لا تزال المنظمة توصي العاملين في مجال الرعاية الصحية الذين يعتنون بمرضى كورونا بارتداء أقنعة من نوع N95 عند تنفيذ الإجراءات التي يمكن أن تولد الهباء الجوي. يجب عليهم ارتداء الأقنعة الطبية خلاف ذلك.


وقالت منظمة الصحة العالمية إنه في الأماكن التي تنتقل فيها العدوى يجب على العاملين في مجال الرعاية الصحية ارتداء أقنعة طبية عند وجود المرضى.


وأضافت المنظمة أيضًا إن العاملين في مجال الرعاية الصحية يجب ألا يرتدوا أقنعة ذات صمام تنفس، لأن تلك تسمح لهواء الزفير بتجاوز نظام الترشيح.


قالت منظمة الصحة العالمية إنه يجب على عامة الناس ارتداء أقنعة غير طبية داخل الأماكن العامة وخارجها عندما لا يكون التباعد الجسدي ممكنًا حتى لو كان ذلك ممكنًا في الداخل، يجب ارتداء الأقنعة ما لم تكن هناك تهوية كافية.



إذا كنت تستقبل زوارًا في المنزل فقد ذكرت منظمة الصحة العالمية ارتداء قناع إذا لم تتمكن من الحفاظ على مسافة أو ضمان تهوية جيدة.


كما أوصت منظمة الصحة العالمية الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بمضاعفات كورونا الخطيرة، مثل أولئك الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا والذين يعانون من حالات مثل مرض قلبي أو مرض الرئة المزمن أو السرطان ، بأن يرتدون أقنعة طبية.


 يجب على مقدمي الرعاية أو أقارب المصابين بفيروس كوفيد -19 المشتبه به أو المؤكدة ارتداء أقنعة طبية عندما يكونون في نفس الغرفة.



كما تناولت منظمة الصحة العالمية ارتداء الأقنعة عند الأطفال، قائلة إن الأطفال الذين تزيد أعمارهم عن 12 عامًا يجب أن يتبعوا نفس النصيحة المقدمة للبالغين يجب أن يرتدي الأطفال الصغار قناعًا على أساس كل حالة على حدة، مع مراعاة عوامل مثل ما إذا كانوا يعيشون مع أشخاص ضعفاء أو قادرين على ارتداء قناع مناسب.


قالت منظمة الصحة العالمية إن الأطفال الذين يبلغون من العمر 5 سنوات أو أصغر لا يحتاجون إلى ارتداء أقنعة “للتحكم في المصدر” ، أو في محاولة لمنع انتقال COVID-19 من مصدره.


 تشير الدلائل إلى أن مخاطر إصابة الأطفال الصغار بالفيروس بين الأطفال والبالغين منخفضة.


ويلامس التوجيه المحدث لمنظمة الصحة العالمية أفضل مواد القناع القماش: طبقة داخلية تمتص، وطبقة وسطى وخارجية تمنع الرطوبة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: