الحمل و الولادة

الفاصوليا للحامل فوائدها وأضرارها؟

الفاصوليا للحامل من أصعب الأطعمة أثناء الحمل، كما يمكن أن تسبب الفاصوليا الانتفاخ والحساسية ومشاكل خلال هذه الفترة.

فهل يعتبر تناول الفاصوليا في الحمل ضاراً وهل يجب التوقف عن تناوله نهائياً؟ في هذه المقالة، نريد أن نشرح المزيد عن مزايا وعيوب هذه البذور عالية الجودة.

فوائد تناول الفاصوليا للحامل

إن تناول الفاصوليا أثناء الحمل ليس بالضرورة خطراً ويمكن أن يكون له فوائد عديدة للأم وجنينها، في المقام الأول، من خلال تناول الفاصوليا أثناء الحمل، فإنك تستفيدين من مجموعة متنوعة من المعادن والفيتامينات التي يمكن أن تكون مفيدة جدًا لك ولنمو الجنين.

المعادن مثل الفولات والمنغنيز والنحاس والفوسفور ليست سوى بعض من هذه المعادن، الفاصوليا غنية بمادة تسمى L-dopa، والتي يحولها جسمك إلى مادة الدوبامين، مما يجعلك تشعرين بالسعادة والانتعاش، لذلك يمكن للعديد من النساء اللاتي يعانين من الاكتئاب أثناء الحمل الاستفادة من تناوله.

يوفر لك استهلاك الفاصوليا المطبوخة أثناء الحمل كمية كبيرة من حمض الفوليك، مما يحفز نمو الدماغ والحبل الشوكي عند الرضع ويمكن أن يساعد في منع عيوب الأنبوب العصبي.

الفاصوليا غنية بمضادات الأكسدة التي يمكن أن تعزز مناعة الجسم، كما يمكن أن يؤدي تناول حبوب بيلاف أثناء الحمل إلى تقوية العظام.

كما يمكن أن يساعد تناول الفاصوليا الخضراء أثناء الحمل على زيادة مستويات الحديد في الدم وتحسين أعراض فقر الدم بسبب عدم كفاية تناول الحديد.

خاصية أخرى للفاصوليا أثناء الحمل هي تمدد الأوعية الدموية، والذي يرجع إلى وجود المغنيسيوم والبوتاسيوم، ويساعد في السيطرة على ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل، لذلك احرصي على تناول خطة تناول الفاصوليا المطبوخة أثناء الحمل.

كما يمكن أن يساعد تناول الأطعمة الغنية بالبروتين والألياف، مثل الفاصوليا، في التحكم في الوزن أثناء الحمل ومساعدتك على حرق سعرات حرارية أقل، لذلك يمكن أن يكون مفيدًا للغاية.

الفاصوليا غنية بالألياف القابلة للذوبان، والتي يمكن أن تساعد في خفض الكوليسترول وتنظيم مستويات الكوليسترول في الدم.

كما يجب إزالة الفاصوليا من القرون والجلد وتناولها جيداً قبل الأكل، ويمكنك استخدام هذه البذور المفيدة في مجموعة متنوعة من الأطعمة مثل حبوب بيلاف والفاصوليا المطبوخة على البخار ومجموعة متنوعة من السلطات.

أضرار الفاصوليا أثناء الحمل

إن تناول الفاصوليا ليس مفيدًا دائمًا للمرأة الحامل، ويجب أن تكوني حذرة بشأن الآثار الجانبية لتناول الفاصوليا أثناء الحمل. يمكن أن يؤدي الإفراط في تناول الفاصوليا أثناء الحمل إلى حدوث العديد من المشكلات، بما في ذلك ما يلي:

النزيف أثناء الحمل، والذي يمكن أن يكون ناتجًا عن التوسع المفرط في الأوعية الدموية وتدفق الدم، لذلك يجب
تجنب تناول الفاصوليا بشكل خاص في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.

  • اضطرابات الجهاز الهضمي مثل الإسهال والإمساك وآلام المعدة.
  • الحساسية وأعراض حساسية الفاصوليا أثناء الحمل.
  • انتفاخ البطن والغثيان.

في بعض المناطق، تؤكل الفاصوليا نيئة، ويطرح السؤال عما إذا كان تناولها أمرًا خطيرًا وما إذا كان يجب طهيه، لا
توجد مشكلة في تناول الفاصوليا النيئة والمطبوخة، ولكن إذا كنتِ تتناولينها نيئًا، فتأكدي من غسلها جيدًا.

الفاصوليا في الحمل الطب التقليدي

إذا كنت تشتهي تناول الفاصوليا أثناء الحمل، فإن الطب التقليدي يوفر لك الحل، إن طبيعة الفاصوليا الطازجة
باردة ورطبة، والفاصوليا الجافة باردة وجافة، ولذلك يوصى بتناول الفاصوليا المطبوخ مع حشيشة الملاك أثناء
الحمل.

كما يمكن أن يكون تناول الشبت والفاصوليا أثناء الحمل مفيدًا أيضًا لأن كلا من الشبت وحشيشة الملاك
يتمتعان بمزاج دافئ يمكنه تحييد الفاصوليا الباردة.

كما ينصح بتناول الفاصوليا في الطب الإسلامي مع العلاجات المناسبة والتوابل المختلفة الحارة والمتوازنة.

الفاصوليا والإجهاض

إحدى مشاكل الفاصوليا أثناء الحمل هي العلاقة التي يعتبرها الكثير من الناس بين تناولها والإجهاض نعم،
هناك مثل هذا الاحتمال، هناك حبوب معدلة وراثيا يمكن أن تزيد من خطر الإجهاض عند النساء الحوامل. لذا
تأكد من استخدام الأصناف الطبيعية.

ملاحظات ختامية

إن تناول الفاصوليا أثناء الحمل، إذا تم تناولها باعتدال، لا يشكل خطرًا خاصًا على الأم والجنين، لكن في حالة
الإفراط، يمكن أن يسبب العديد من المشاكل، بما في ذلك الإجهاض، كما يجب أن تتجنب الأمهات المصابات
بالحبال بشكل عام تناوله أثناء الحمل.

يمكنك قراءة: فوائد الأناناس للحامل والجنين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: