النظام الغذائى النباتي يعزز حرق الدهون ويؤدى لفقدان الوزن.. دراسة تؤكد


كشفت دراسة أجرتها لجنة الأطباء من أجل الطب المسئول الأمريكية أن النظام الغذائي النباتي يعزز معدل حرق الدهون بعد تناول الوجبات، ويؤدي إلى فقدان الوزن، ويحسن عوامل خطر مشاكل القلب لدى الأفراد الذين يعانون من زيادة الوزن، وفقًا للتجربة التي نُشرت في مجلة الجمعية الطبية الأمريكية JAMA Network Open.

2
 


وحددت الدراسة بشكل عشوائي المشاركين – الذين يعانون من زيادة الوزن وليس لديهم تاريخ مع مرض السكري – لمجموعة تدخل أو مجموعة تحكم أخرى بنسبة 1: 1 لمدة 16 أسبوعًا.


 اتبع المشاركون في مجموعة التدخل نظامًا غذائيًا قليل الدسم قائم على النباتات يعتمد على الفواكه والخضراوات والحبوب الكاملة والبقوليات مع عدم وجود حد للسعرات الحرارية، ولم تقم هذه المجموعة الضابطة بأي تغييرات في النظام الغذائي ولم تغير أي من المجموعتين التمارين أو الروتين الدوائي.


استخدم الباحثون القياس غير المباشر للسعرات الحرارية لقياس عدد السعرات الحرارية التي أحرقها المشاركون بعد تناول وجبة معيارية في بداية الدراسة ونهايتها.


زادت المجموعة النباتية حرق السعرات الحرارية بعد الوجبة بنسبة 18.7٪ في المتوسط ​​بعد 16 أسبوعًا في حين لم يتغير حرق المجموعة الأخرى بعد الوجبة بشكل ملحوظ.


وقالت هانا كاهلوفا، مديرة البحوث السريرية في لجنة الأطباء الأمريكية، “تعد هذه النتائج رائدة بالنسبة لـ 160 مليون أمريكي يعانون من زيادة الوزن والسمنة على مدار سنوات وعقود، يمكن أن يؤدي حرق المزيد من السعرات الحرارية بعد كل وجبة إلى إحداث فرق كبير في إدارة الوزن “.

bigstock-Healthy-Eating-20502122-e1426104642128


في غضون 16 أسبوعًا فقط ، خفض المشاركون في المجموعة النباتية وزن أجسامهم بمقدار 6.4 كجم في المتوسط ​، مقارنةً بتغيير ضئيل في المجموعة الضابطة.


كما شهدت المجموعة النباتية أيضًا انخفاضًا كبيرًا في كتلة الدهون وحجم الدهون الحشوية – وهي الدهون الخطرة الموجودة حول الأعضاء الداخلية.


كما تعاون الباحثون أيضًا مع الباحثين في جامعة ييل لتتبع الدهون داخل الخلايا والدهون الكبدية – الدهون المتراكمة في خلايا العضلات والكبد – في مجموعة فرعية من المشاركين باستخدام التحليل الطيفي بالرنين المغناطيسي.


 قلل أولئك في المجموعة النباتية الدهون داخل خلايا الكبد والعضلات بنسبة 34٪ و 10٪ على التوالي، بينما لم تشهد المجموعة الضابطة تغيرات كبيرة تم ربط الدهون المخزنة في هذه الخلايا بمقاومة الأنسولين ومرض السكري من النوع الثاني.

unnamed


وأضافت الدكتورة كاهليوفا: “عندما تتراكم الدهون في خلايا الكبد والعضلات ، فإنها تتعارض مع قدرة الأنسولين على إخراج الجلوكوز من مجرى الدم إلى الخلايا”.


وتابعت “بعد 16 أسبوعًا فقط من اتباع نظام غذائي قليل الدسم قائم على النباتات ، قلل المشاركون في الدراسة الدهون في خلاياهم وقللوا من فرص الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.”

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: