اليوم.. إعادة عرض فيلم عاش يا كابتن ضمن فعاليات مهرجان القاهرة السينمائي

يعاد عرض فيلم “عاش يا كابتن” اليوم الإثنين ضمن فعاليات مهرجان القاهرة السينمائي.

ومثل فيلم “عاش یا كابتن”،مصر في المسابقة الدولية لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي كثاني فيلم وثائقي في تاريخ دورات المهرجان يشارك في هذه المسابقة منذ إنشاء المهرجان.

ویتتبع الفیلم الوثائقي في أحداثه وعلى مدار ٤ سنوات رحلة “زبیبة” الفتاة المصریة ذات الأربعة عشر عاما، التي تسعى لتحقیق حلمها في أن تكون بطلة العالم في ریاضة رفع الأثقال، فتتدرب بشكل یومي مع كابتن رمضان الذي أمضى أكثر من عشرين عاما في تدريب الفتيات على رفع الأثقال وتخرج من تجربته ابنته نهلة رمضان وعبير عبد الرحمن اول رياضية مصرية تفوز بميداليتين اولمبيتين.

ً

الفيلم من إخراج مي زايد والتي تقول عن هذه التجربة:الناس تتفرج على الریاضیین عادة وهما بیستلموا المیدالیات وبیتخیلوا ان الموضوع سهل، علشان كدة حبیت أعملَ فیلم یبین حقیقة دا”، “وأنا مستنیة بفارغ الصبر عرض الفیلم في القاهرة وإن الجمهور المصري یتعرف على العالم دا بتاع كابتن رمضان وزبیبة ونهلة رمضان وعصمت منصور وأمل محمود وسمر حبشي وهبة صالح واسراء فهمي وحلیمة عبد العظیم وكل لاعبین رفع الأثقال اللي فرحوا كل المصریین و حسسونا بالفخر السنین اللي فاتت”.

فیلم عاش یا كابتن َ سيناريو وإخراج وانتاج مي زاید ومشاركة في الإنتاج أنكا بیترسن وأنَا بولستر ومونتاج سارة عبداالله وتصویر محمد الحدیدي وتصمیم شریط الصوت سمیر نبیل وبرایان دیربي وموسیقى ماریان منترب وتصحیح الألوان منحة مقدمة من شركة أندرومیدا فیلم.

ُ 

الفیلم إنتاج مصري ألماني دنماركي مشترك وقد عرض الفیلم في مسابقة الأفلام الوثائقیة لمهرجان تورنتو السینمائي الدولي بكندا في عرضه العالمي الأول. كما تم عرضه في مهرجان دوك نیویورك (أكبر مهرجان للسینما الوثائقیة بالولایات المتحدة الأمریكیة) وحصل على جائزة الیمامة الذهبیة لأفضل فیلم في مسابقة الأفلام الألمانیة في مهرجان دوك لایبزج بألمانیا (أقدم مهرجان للسینما الوثائقیة في العالم). 

َ 

وتعمل مي زاید كمخرجة ومنتجة ومدیرة تصویر ومونتیرة وهي مؤسسة شركة كلیو میدیا بالإسكندریة. بعدَ دراستها الهندسة شاركت مي بورشة السینما في مركز الجزویت الثقافي بالإسكندریة عام ٢٠١٠/٢٠٠٩ .وحصلت بعدها على منحة فولبرایت ودرست السینما في كلیة ولزلي بالولایات المتحدة الأمریكیة عام ٢٠١١ /٢٠١٢ والتى لها الفرصة للالتحاق بمعهد ماساتشوستس للتقنیة (MIT (لدراسة التقنیة الجدیدة لصناعة الأفلام أتاحت أیضا الوثائقیة. 

وقامت مي، بإخراج وانتاج ومونتاج الفیلم القصیر “ذاكرة عبّاد الشمس” الذي عرض في مهرجان برلین السینمائي الدولي عام ٢٠١٦ .كما شاركت بإخراج وإنتاج وتصویر الفیلم الروائي الطویل “أوضة الفیران” الذيُ عرض في مهرجان دبي السینمائي الدولي عام ٢٠١٣، 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: