منوعات

بسبب كورونا.. الشرطة الكندية تزيل مخيما يأوي مشردين.. فيديو

أذاعت فضائية يورونيوز عربية لقطات يظهر من خلالها بدء الشرطة الكندية في مونتريال بإزالة مخيم يأوي مئات المشردين الذين يقولون انهم فقدوا وظائفهم ومنازلهم جراء أزمة فيروس كورونا. وطوقت الشرطة المكان في حين تصدى عناصر مكافحة الشغب ومعهم بعض الخيالة لبضع عشرات من المتظاهرين الرافضين لإزالة المخيم.

وكانت إدارة جهاز الإطفاء في المدينة قد أمرت بإزالة المخيم بعد اشتعال النيران في إحدى خيمه خلال عطلة نهاية الأسبوع.

وأقيم المخيم ولجأ إليه كثيرون ممن تحولوا إلى مشردين مؤخرا بعد أن فقدوا وظائفهم وأماكن سكنهم بسبب تداعيات وباء كورونا. وتعهد العديد من المقيمين في المخيم بالبقاء فيه طوال فترة فصل الشتاء رغم قسوة الطقس.

وقالت لويز ديروزييه المتحدثة باسم إدارة جهاز الإطفاء في مونتريال للصحفيين إن ثلث الخيم التي يصل عددها الى 60 قد تمت إزالتها بحلول منتصف النهار.

ومن المقرر أن يتم توفير بديل للمشردين في أحد مركزين للإيواء في المنطقة، أحدهما فندق تم تحويله مؤخرا إلى مأوى، لكن لم يكن الجميع متحمسين لهذا الحل.

كشف مسئولو الصحة في مقاطعة كولومبيا الكندية، عن تفشي فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، في مزرعة لحيوانات المنك، وذلك عقب ثبوت إصابة 8 أشخاص بالفيروس. 

وقالت السلطات الصحية في كندا، إن موظفي المزرعة والحيوانات فيها يخضعون للاختبار وعند الاقتضاء، يتم عزل الموظفين وإجراء عملية تتبع للمخالطين، وفق “روسيا اليوم”. 

وأضافت السلطات أن أوامر صدرت للمزرعة بتقييد نقل الحيوانات والمنتجات والبضائع منها.

وأظهر تحليل أجرته هيئة الإذاعة الكندية (سي بي سي نيوز) أن الحكومة الكندية الفيدرالية أنفقت ما معدله 952 مليون دولار يوميا في مكافحة جائحة كورونا (كوفيد-19)، مشيرًا إلى أن إجمالي الإنفاق بلغ 240 مليار دولار.

وأشارت الأرقام -التي تم جمعها من مواقع الحكومة الفيدرالية والتقارير المالية للشركات ومكتب مسؤول الميزانية البرلمانية ومن خلال الوصول إلى طلبات المعلومات- إلى أن أوتاوا قدمت 240 مليار دولار من المدفوعات والتحويلات إلى الأفراد والشركات والمنظمات والهيئات الحكومية ف الفترة بين بداية الإغلاق يوم 13 مارس الماضي و20 نوفمبر الماضي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: