منوعات

تشيلافيرت يترشح لرئاسة باراجواي.. الحارس التاريخي الذي سجل 67 ‏هدفاً

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

كان ظاهرة فريدة ونادرة في عالم كرة القدم، فيترك عرينه ويتقدم على حدود منطقة جزاء المنافسين لتسديد الركلات الثابتة المباشرة وركلات الجزاء أيضاً، فلم يكن فقط حارساً عملاقاً، بل مصوب ماهر تعرف يسراه الطريق جيداً لهز شباك الخصوم، هو الحارس والقائد التاريخي لمنتخب باراجواي خوسيه لويس تشيلافيرت.

ربما مواليد الثمانينات وبدايةً التسعينات في مصروباقي الدول العربية كانوا الأكثر شغفاً بحب تشيلافيرت ليس كونه حارساً عملاقاً ومصوب ماهر يسجل الأهداف في مرمى المنافسي فحسب، بل فلازال صوت معلق لعبة “الباي ستيشن” بنسختها اليابانية لكأس عالم 1998 يتردد في أذانهم على مدار الدهر، مما يجعلهم الأكثر ارتباطاً بالحارس التاريخي لمنتخب باراجواي.

الحارس الشهير بـ”تشيلا” أعلن اليوم الجمعة ترشحه لرئاسة باراجواي، ليسير على خطى الليبيري جورج وايا واحد من نجوم الكرة الأفريقية في التسعينات والذي بات رئيساً لدولته.

تشيلافيرات من مواليد 27 يونيو من عام 1965، واستمر في الملاعب حتى قارب عمره من الأربعين حين أعتزل الاعتزال وهو في صفوف فريق أتلتيكو فيليز موسم 2003-2004.

تشيلافيرت

حكاية “تشيلا” مع التسجيل من الكرات الثابتة فريدة النوع، إذ سجل الحارس القدم اليسرى المميزة 76 هدفاً خلال مسيرته الكروية الحافلة، منهم 8 أهداف رسمية بقميص منتخب باراجواي الأول خلال 74 مباراة.

وبدأت المسيرة الاحترافية لتشيلافيرت المرشح لرئاسة باراجواي من خلال حراسة عرين سبورتيفو ليكونو في عام 1982 وهو ابن السابعة عشر من عمره.

ويعتبر نادي فيليز سارسفيلد الأرجنتيني هو أكثر الأندية التي استمر خلالها تشيلافيرت لفترة طويلة استمرت 10 مواسم، ونجح في تسجيل أكثر من 70 % من أهدافه بقميصه “48 هدفاً”، كما خاض رحلة اسبانية مع فريق ريال سرقسطة مع نهاية الثمانينات وحتى بداية التسعينات.

باكورة الأهداف الدولية لـ”تشيلاً” جاءت في مرمى المنتخب الكولومبي في تصفيات مونديال 1990، في حين أن منتخب راقصي التانجو كان الأكثر استقبالاً لأهداف الحارس العملاق، إذا أمطر شباكهم بثلاثة أهداف أخرهم بتصفيات مونديال 2002.

ونال تشيلافيرت 9 ألقابه في تاريخه مع الأندية التي دافع عم ألون قميصها، بدايةً من لقب الدوري الباراجواني مع فريق جاراني، نهايةً بلقب دوري أوروجواي مع فريق بانارول، فضلاً عن الزفر بالدوري الأرجنتيني في 4 مناسبات مع فريق فيليز سارسفيلد الذي اعتزل بين جدرانه.

وحصل تشيلافيرت على لقب أفضل حارس في العالم أعوام 1995، 1997 و 1998، كما كان ألول حارس مرمى عبر تاريخ كأس العالم يتوجه لتسجيل ضربة حرة مباشرة من على حدود منطقة جزاء المنافس، وذلك في مباراة باراجواي وبلغاريات بمونديال فرنسا 1998.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    128,993

  • تعافي

    108,474

  • وفيات

    7,260

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: