تل حلف الآن.. تركيا تستمر في استباحة آثار سوريا

بعد ما يزيد على 9 أعوام من الحرب لم تتوقف تركيا عن نهب آثار سوريا من خلال فتح قنوات تواصل مع المُهربين واستخدام الميليشيات التابعة لها في الحفر والتنقيب.
وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن القوات التركية تواصل عمليات الحفر والتنقيب عن الآثار في “تل حلف” ضمن مناطق عملية “نبع السلام” بمحافظة الحسكة.

واستخرجت القوات التركية لقى أثرية وفخاريات من الموقع الذي تتمركز فيه أعلى التل الأثري الذي يقع شمال شرق سورية، وعلى بعد 3 كيلومترات جنوب غربي منطقة رأس العين.

وتعود آثار الموقع للألفية السادسة قبل الميلاد، كما تعد المنطقة من أقدم المناطق الحضارية في تاريخ الحضارات البشرية، والتي حصنت المدينة في جهة الشمال بسفح منحدر وعر، وفي الجوانب الأخرى والحي الجنوبي بسور يحيط بالمدينة منذ العصور القديمة.

وأوضحت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن القوات التركية قامت في نوفمبر الماضي بعمليات بحث وحفر جديد عن آثار ضمن أحياء المحطة والعبرة والكنائس في مدينة رأس العين (سري كانييه) بريف الحسكة.

وتابعت أن هذه أحياء قديمة، وأن القوات تبحث دائمًا عن أنفاق محفورة من قبل قوات سوريا الديمقراطية قبل خروجها من المنطقة.

وكانت تقارير للمرصد السوري أكدت في وقت سابق، استخدم القوات التركية للآليات الثقيلة في بحثها عن الآثار، ما تسبب في تدمير المواقع الأثرية.

من جهتها أكد مسؤولين في منظمة حقوق الإنسان في عفرين إقدام الفصائل الجهادية الموالية لتركيا بحفر العشرات من المواقع الأثرية في منطقة عفرين.

ويضم شمال غرب سوريا حوالى أربعين قرية، بينها باقرحا، التي تعود إلى ما بين القرنين الأول والسابع للميلاد من الحقبة البيزنطية. وقد وضعتها اليونسكو  على قائمة التراث العالمي.

وتشمل المنطقة، وفق موقع المنظمة اليونسكو، معالم أثرية لعدد من المساكن والمعابد الوثنية والكنائس و الأحواض والحمامات العمومية، وتُعد دليلًا مهمًا على الانتقال من التاريخ الوثني للإمبراطورية الرومانية إلى الحقبة المسيحية في العصر البيزنطي.

وفي حديث سابق لوكالة فرانس برس، قال المدير العام للمديرية العامة للآثار والمتاحف السورية، مأمون عبد الكريم، إن باقرحا “من المواقع الهامة كونها تلقي الضوء على التطور الريفي في هذه المنطقة خلال العصرين الروماني والبيزنطي”، مشيرًا إلى أن ثمة مباني لا تزال “في حالة من الحفظ الجيد”.

جدير بالذكر أن المرصد السوري رصد تحليق طائرات وطائرات عمودية فوق منطقة عين عيسى الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية بريف الرقة الشمالي، وسط نزوح جماعي جديد للمدنيين، مخافة عملية عسكرية وشيكة للقوات التركية والفصائل العميلة لها على عين عيسى، خاصة في ظل التصعيد العسكري الكبير في المنطقة، والقصف اليومي وتبادل إطلاق النار ومحاولات التسلل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: