الحمل و الولادة

هل من الطبيعي رؤية جلطات الدم أثناء الحيض؟

قد تبدو مراقبة جلطات الدم أثناء الحيض أمرًا شاقًا، لكن تجدر الإشارة إلى أن هذه الحالات طبيعية تمامًا وفي حالات نادرة فقط تشير إلى حالات خطيرة، تجلط الدم في الدورة الشهرية هو مزيج من خلايا الدم وبطانة الرحم وبروتينات الدم التي تساعد في تنظيم تدفق الدم.

تسبب بعض الحالات الطبية جلطات دموية كبيرة، غالبًا أثناء الحيض الغزير أو تقلصات الدورة الشهرية.

أسباب حدوث جلطات الدم أثناء الحيض

جلطات الدم أثناء الحيض
جلطات الدم أثناء الحيض

قد يبدو غريبًا وغير متوقع رؤية جلطات دموية ضخمة أثناء دورات الحيض، لكن جلطات الدم هي جزء طبيعي من هذه الدورة، لا تعني هذه الحالة عادةً وجود مشكلة، ولكنها قد تكون أحيانًا علامة على مشاكل أخرى.

الجلطات الدموية هي جزء طبيعي من آلية دفاع الجسم. تساعد الأنسجة الشبيهة بالهلام، مثل جلطات الدم السميكة، على منع التدفق المفرط للدم،

وهي نفس وظيفة التخثر التي تحدث في أجزاء أخرى من الجسم عند تلف الأنسجة، مثل الجروح أو التمزق.

لذلك، تحدث جلطات الدورة الشهرية عادة عندما يكون هناك الكثير من تدفق الدم. تكون جلطات الدم في الدورة الشهرية أكثر شيوعًا في اليومين الأولين من هذه الفترة، وهي عادة ما تكون أثقل فترة.

يمكن أن تكون الجلطات فاتحة أو أغمق اللون وأعمق. قد تظهر الجلطات الأكبر حجمًا باللون الأسود. يظهر لون دم الحيض أغمق وأكثر بنيًا في نهاية كل فترة، لأن الدم يتقدم في السن ويخرج من الجسم بسرعة أقل.

متى تتكون الجلطات؟

تحدث جلطات الدم عندما تفرز بطانة الرحم المزيد من الدم. عندما يتجمع الدم في الرحم أو المهبل، يبدأ في التخثر، تمامًا مثل جرح الجلد المفتوح.

تختلف تركيزات دم الحيض خلال الدورة ومن فترة إلى أخرى.

قد تعاني النساء من تدفق كثيف يحتوي على جلطات الحيض في شهر واحد وتدفق أخف وخالي من الجلطات في الشهر التالي.

هذا الاختلاف طبيعي وقد تحدث تغييرات بسبب عوامل النظام الغذائي ونمط الحياة.

أسباب جلطات دم الحيض

أثناء الحيض، تتم إزالة خلايا بطانة الرحم المبطنة للرحم من الجسم.

نتيجة لذلك، يقوم الجسم بإفراز البروتينات التي تسبب تجلط الدم في الرحم. هذا التخثر يمنع الأوعية الدموية من الاستمرار في النزف في بطانة الرحم. يحتوي الدم الذي أراقه الجسم بالفعل على بروتينات التخثر هذه.

عندما يكون التدفق أكثر كثافة، قد تبدأ بروتينات التخثر في الدم في التراكم، مما يؤدي إلى حدوث جلطات دموية في الدورة الشهرية.

تحدث هذه الحالة عادةً عندما يتجمع دم الحيض في الرحم أو المهبل قبل مغادرة الجسم.

الأمراض الكامنة

على الرغم من أن جلطات الدم طبيعية أثناء الحيض، إلا أن هذه الأعراض قد تكون أحيانًا علامة على وجود مشكلة طبية، كما يوصى بطلب المشورة الطبية إذا رأيت العديد من الجلطات مع الحالات التالية:

  • هم أكبر من ربع.
  • تحدث بشكل متكرر.
  • يحدث مع تيار ثقيل غير طبيعي يجب على الشخص تغيير الفوط أو السدادة مرة واحدة على الأقل كل ساعة إلى ساعتين.
  • تحدث بألم شديد.

قد تتسبب الحالات التالية في حدوث جلطة غير طبيعية في الدورة الشهرية:

الاورام الحميدة أو الأورام الليفية الرحمية

قد لا يمنع انسداد الرحم من الانقباض كما ينبغي، مما يعني أنه لا يمكنه ضخ الدم بمعدله المعتاد. يخرج الدم من الجسم بشكل أبطأ، لذلك سيكون أمامه المزيد من الوقت للتراكم وتشكيل الكتل.

يمكن أن يسبب الانسداد أيضًا تدفقًا أكثر شدة، مما يؤدي إلى المزيد من الجلطات الدموية.

قد يكون سبب الانسداد هو نمو الآفات في الرحم، وتشمل هذه الأورام الحميدة والأورام الليفية الرحمية غير السرطانية ولكن يمكن أن تسبب مشاكل صحية أخرى دون إدارة مناسبة.

تتكون الأورام الحميدة والأورام الليفية الرحمية من نسيج عضلي أو بطانة الرحم ينمو على جدار الرحم. قد يكون لديهم أعراض مثل ما يلي:

  • آلام أسفل الظهر المستمرة.
  • ألم أثناء الجماع.
  • الشعور بالانتفاخ.
  • مشاكل الخصوبة.
  • اكتشاف غير منتظم.

بطانة الرحم

  • يمكن أن يسبب الانتباذ البطاني الرحمي فترات مؤلمة وغزيرة.
  • بطانة الرحم هي حالة تؤدي إلى نمو بطانة الرحم خارج الرحم.
  • يمكن أن يؤدي هذا الشذوذ إلى عدد من الأعراض التي قد تتفاقم أثناء الحيض.

غالبًا ما تشمل أعراض الانتباذ البطاني الرحمي ما يلي:

  • ألم وتشنج في الحوض أو أسفل الظهر.
  • فترات حيض شديدة الغزارة أو غزارة الطمث.
  • فترات مؤلمة أو عسر الطمث.
  • عدم الراحة أو الألم أثناء ممارسة الجنس.
  • مشاكل الخصوبة.
  • العضال الغدي.

في الأشخاص المصابين بالعضل الغدي، تنمو بطانة الرحم داخل الجدار العضلي للرحم.

يمكن أن تجعل هذه الحالة بطانة الرحم وجدار الرحم أكثر سمكًا، مما قد يؤدي إلى تدفق أثقل كثيرًا خلال هذه الفترة.

نتيجة لذلك، من المرجح أن تظهر جلطات الدم في دم الحيض.

عدم التوازن الهرموني

إن توازن الهرمونات في الجسم ضروري للحفاظ على رحم صحي، إذا أصبحت مستويات بعض الهرمونات في الجسم غير متوازنة، يمكن أن تحدث العديد من المشاكل، بما في ذلك الحيض الغزير أو جلطات الدم.

فقدان الحمل

أثناء الإجهاض أو الإجهاض، عادةً ما يخرج الشخص عددًا من الجلطات الكبيرة، اعتمادًا على مرحلة الحمل.

في بعض الأحيان قد يحدث الإجهاض قبل أن يدرك الشخص الحمل، لذلك قد تخلط بين الإجهاض المبكر ودورة الطمث المنتظمة.

يتضخم الرحم

بعد الحمل، غالبًا ما يظل رحم المرأة أكبر إلى حد ما من ذي قبل. يمكن أن يكون تضخم الرحم أيضًا بسبب مشاكل هيكلية مثل الأورام الليفية.

في هذه الحالة، سيكون هناك مساحة إضافية لتراكم الدم، مما قد يؤدي إلى المزيد من الجلطات قبل أن تغادر الجسم.

اضطرابات النزيف

قد تكون بعض اضطرابات النزيف مسؤولة عن تدفق الطمث الغزير. لأنها يمكن أن تؤثر على بروتينات التخثر في بطانة الرحم اللازمة لوقف نزيف الحيض.

يمكن أن تؤدي الاضطرابات مثل ضعف الصفائح الدموية أو مرض فون ويلبراند (VWD) إلى حدوث دورة شهرية غزيرة بشكل غير طبيعي.

اقرأ المزيد:ما هي عملية شد الوجه: المضاعفات والفوائد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: