منوعات

جهود جبارة.. عضو “القومي للمرأة” تكشف دور المجلس في حماية السيدات من العنف

نظمت الدكتورة رانيا يحيى، عضو المجلس القومي للمرأة، رئيس قسم فلسفة الفن وعلومه بالمعهد العالي للنقد الفني، وأدارت ندوة “المرأة تتصدى للعنف”، داخل بيتها الكبير، أكاديمية الفنون، تحدثت خلالها عن دور المجلس القومي للمرأة في الدفاع وتحصين المرأة من أشكال العنف المختلفة، حيث تحدثت عن الجهود الحثيثة للمجلس في هذا الاتجاه، وأبرز الحملات المناهضة للعنف، ووحدات مناهضة العنف في الجامعات، ودورها ومكاتب الشكاوى الخاصة بها. 

الندوة عقدت، فى إطار فعاليات حملة الـ16 يوما لمناهضة العنف ضد المرأة التي يطلقها المجلس القومي للمرأة، واستمرت لمدة ساعتين، بحضور النائبة مايسة عطوة، والنائبة هند رشاد، والكاتبة الصحفية نوال مصطفى، والكاتبة هبة باشا، وشهدت تفاعلت إيجابيا من الحضور، حيث عبَّرن عن كيفية مناهضة كافة قضايا العنف المتعددة، وطرحن العديد من الأفكار.

وتناولت النائبة مايسة عطوة الاهتمام بالأسرة والتنشئة، والمساواة بين الأبناء الإناث والذكور، وأهمية تناول الأعمال الفنية لقضايا المرأة، خاصة مشاريع طلاب أكاديمية الفنون.

وأشارت إلى اهتمامها بالمرأة كـ”زوجة وأم”، بجانب اهتمامها بالعمل، كذلك تناولت فى كلمتها، التحرش وآثاره.

ومن جهتها، تطرقت الكاتبة نوال مصطفى، إلى ملف السجينات وحماية أسرهن وأطفالهن خلال تنفيذهن للعقوبات، مشيرة إلى أهمية التمكين الاقتصادي لمرأة لحمايتها من الوقوع في منطقة الخطر، والحرمان من الاستقرار الأسرى، فضلا عن ضرورة إقامة مشاريع صغيرة ومتوسطة، وحماية المرأة من كل أشكال العنف ووجود عقوبات بديلة .

أما النائبة هند رشاد، فأشارت إلى أهمية التعليم والثقافة باعتبارهما قاطرتا التقدم للمرأة، ومصدر الحماية والدعم الحقيقي من العنف، وتحدثت أيضا عن الثقافة المجتمعية المغلوطة وضرورة مواجهتها من خلال التشريعات تحت قبة البرلمان .

وختمت الكاتبة هبة باشا، اللقاء، والتي أثارت عددا من القضايا، منها “الزواج المبكر، والحرمان من الميراث، وختان الإناث“، وضرورة تشديد العقوبات على مثل هذه القضايا الملحة.

وأشارت إلى “الكود الأخلاقي” وأهميته في وضع معايير ومحاذير لتجريم إهانة المرأة في الدراما وغيرها، كما اقترحت أن تنظم الأكاديمية، مهرجانا تحت اسم “سينما الموبايل” يعمل على توصيل رسائل توعوية بسيطة داخل المجتمع؛ وذلك إيمانا منها بدور الفن والدراما في التأثير على المجتمع من خلال الدراما. 

وفى نهاية الندوة قدمت الدكتورة رانيا يحيى، الشكر والتقدير للغائب الحاضر الدكتور أشرف زكي رئيس الأكاديمية، وللدكتورة غادة جبارة نائب رئيس الأكاديمية، على حسن ضيافتها ومشاركتها الثمينة في الندوة، بمنتهى الحميمية والود، وكذلك مداخلتها المهمة في إطار حماية المرأة من كافة أشكال العنف، وآلية تنفيذ القوانين، وكذلك لكل عميدات ووكيلات معاهد الأكاديمية، والأساتذة وأعضاء هيئة التدريس به.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: