دراسة أمريكية تكشف تأثير عدد مرات “الولادة” على شيخوخة جسم المرأة


كشفت دراسة جديدة بقيادة باحثين في ولاية بنسلفانيا الأمريكية أن عدد المرات التي تلد فيها المرأة قد يؤثر على عملية شيخوخة الجسم، حيث أن الحمل والولادة قد يسهمان في تغيير وخلل تنظيم العديد من الأنظمة الفسيولوجية المختلفة التي قد تؤثر على الشيخوخة، وفقا لموقع “نيوز ميديكال”.

9
 


وفحص الباحثون عدة مقاييس مختلفة توضح كيفية تقدم جسم المرأة في العمر ووجدوا أن النساء اللاتي لديهن عدد قليل من المواليد- أو العديد منهم – يبدو أنهم تقدموا في العمر أسرع من اللائى أنجبن ثلاث أو أربع مرات ، ولم يتم العثور على هذه الآثار إلا بعد أن مرت المرأة بانقطاع الطمث.


قالت تاليا شيرازي، طالبة دكتوراه في الأنثروبولوجيا البيولوجية في ولاية بنسلفانيا: “تشير النتائج التي توصلنا إليها إلى أن الحمل والولادة قد يسهمان في تغيير وخلل تنظيم العديد من الأنظمة الفسيولوجية المختلفة التي قد تؤثر على الشيخوخة بمجرد وصول المرأة إلى سن اليأس”.


وأضافت : “هذا يتوافق مع التغيرات في معدلات حرق الدهون ونظم المناعة والغدد الصماء التي تحدث في الجسم أثناء الحمل والرضاعة، بالإضافة إلى مخاطر الأمراض المختلفة المرتبطة بالحمل بشكل عام”.


وفقًا للباحثين، يستهلك الحمل والرضاعة الطبيعية كمية كبيرة من طاقة الجسم ويمكن أن تؤثر على العديد من أنظمته، بما في ذلك وظيفة المناعة والتمثيل الغذائي وضغط الدم.



واستخدم الباحثون بيانات عن 4418 مشاركًا من مسح الصحة الوطنية وفحص التغذية التابع لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها تضمنت البيانات معلومات حول الصحة الإنجابية بما في ذلك عدد المواليد الأحياء وما إذا كانوا قد مروا بانقطاع الطمث أم لا.


قاس الباحثون الشيخوخة البيولوجية بعدة طرق بناءً على تسعة مؤشرات حيوية مصممة لتقييم صحة التمثيل الغذائي، ووظائف الكلى والكبد، وفقر الدم واضطرابات خلايا الدم الحمراء ، ووظيفة المناعة والالتهابات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: