دراسة: الإعاقة الجسدية أبرز التحديات أمام بعض الناجين من السرطان


أظهرت دراسة حديثة أجرتها الجامعة الوطنية الأسترالية، حول ارتفاع معدلات البقاء للناجين من مرض السرطان، وعودتهم إلى الحياة بشكل طبيعى،  أن من أبرز التحديات التي تواجه الناجين من السرطان هو تعرضهم للإعاقة الجسدية، خاصة المصابين بسرطان الورم النخاعي المتعدد وسرطان الدم والأورام اللمفاوية ، حيث يكون  لديهم مستويات أعلى من الإعاقة الجسدية مقارنة بالأشخاص غير المصابين بالسرطان . طبقا لما ورد في موقع Medicalxpress.



وأوضحت الدراسة أن السرطان أصبح مرضًا مزمنًا بشكل متزايد، وأن الكثير من الناس يعيشون معه بشكل جيد، فإن هناك أكثر من مليون شخص يعيشون مع السرطان في أستراليا، ويبلغ متوسط معدل البقاء على قيد الحياة لمدة خمس سنوات نسبة  68 %.الأمر الذى يشير إلى تحول مرض السرطان إلى مرض مزمن مثل السكر والضغط في بعض أنواع السرطانات.


وأظهرت الدراسة أن أكثر أنواع السرطانات التي تشكل أزمة للناجين منها سرطان الرئة، الذى يمثل تحديا للمتعافى للعودة إلى الحياة مرة أخرى، لكن بعض أنواع السرطان تعطى للناجين منها فرصة سانحة للعودة للحياة من جديد مثل سرطان الثدى والبروستاتا والأمعاء وسرطان الجلد .



وكشفت أيضا أن العديد من محاربى السرطان يستطيعون ممارسة حياتهم والعودة إلى عملهم، خاصة للمصابين الذين تمكنوا من الكشف عن المرض في مراحل مبكرة.



والسرطان هو مرض يصيب الخلايا، التي تعتبر الوحدة الأساسية في بناء الجسم، حيث  يقوم الجسد بتخليق خلايا جديدة بشكل مستمر حتى تتم عملية النمو، واستبدال الخلايا الميتة، أو لمعالجة الخلايا التالفة بعد الإصابة بجروح،  ومن ثم فإن مرض السرطان يحدث نتيجة لتلف تلك الجينات الذي عادة ما يصيب الإنسان في حياته.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: