أخبار صحية تهمك

ما هو صرير الأسنان و أهم أعراضه

 صرير الأسنان هو نوع من الاضطرابات التي يقوم فيها الشخص بطحن أسنانه أو الضغط عليها لمعرفة مزيد من المعلومات تابع المقال.

ما هو صرير الأسنان ؟

"<yoastmark

إذا كان الشخص يعاني من صرير الأسنان، فقد يطحن أسنانه دون وعي أثناء الاستيقاظ، وهو ما يسمى “صرير الأسنان أثناء اليقظة” وقد يحدث أيضًا أثناء النوم، وهو ما يسمى “الطحن الليلي”.

تابع المزيد: تغذية الأم أثناء الرضاعة الطبيعية

طحن النوم

هو اضطراب حركي مرتبط بالنوم فالأشخاص الذين يطحنون أسنانهم أو يطحنون أسنانهم أثناء النوم هم أكثر عرضة للمعاناة من اضطرابات النوم الأخرى مثل الشخير وتوقف التنفس أثناء النوم.

قد لا يتطلب الطحن الخفيف العلاج لكن هذا الاضطراب عند بعض الأشخاص يمكن أن يكون متكررًا وشديدًا لدرجة أنه يؤدي إلى مشاكل في الفك ويصاحبه صداع وتلف للأسنان وما إلى ذلك.

نظرًا لأنك قد تتعرض لطحن الأسنان ليلًا ولا تكون على دراية بها حتى حدوث مضاعفات، فمن المهم جدًا معرفة علامات وأعراض صرير الأسنان وزيارة طبيب الأسنان بانتظام.

أعراض صرير الأسنان

قد تشمل علامات وأعراضه ما يلي:

  • قد يكون مرتفعًا بدرجة كافية لإيقاظ شريكك.
  • أسنان ناعمة، مكسورة، متشققة أو مفكوكة.
  • تآكل مينا الأسنان، مما يجعل الطبقات العميقة للسن مرئية.
  • زيادة الألم أو حساسية الأسنان.
  • إجهاد عضلات الفك أو انغلاقها أو شدها مما يمنع الفم من الفتح والغلق.
  • ألم في الفك أو الرقبة أو الوجه.
  • ألم يشبه وجع الأذن، لكن لا ينتج عن مشاكل في الأذن.
  • صداع مستمر يبدأ من الصدغ.
  • الإصابات الناتجة عن المضغ داخل الفم.
  • إختلال النوم.

أسباب صرير الأسنان

لا يزال الأطباء لا يفهمون تمامًا أسباب صرير الأسنان، ولكن من المحتمل أن يكون سببها مجموعة من العوامل الجسدية والنفسية والوراثية.

قد يكون سبب “إيقاظ الأسنان” مشاعر مثل القلق أو التوتر أو الغضب أو الإحباط أو التوتر وأيضًا، يمكن أن تكون هذه المشكلة نوعًا من رد الفعل الدفاعي للجسم أو نوع من العادة عند التركيز.

قد يكون “طحن الأسنان الليلي” أيضًا نوعًا من نشاط المضغ المرتبط بالنوم والذي يحدث بسبب التحفيز أثناء النوم.

العوامل الكامنة وراء هذا الاضطراب

تزيد هذه العوامل من احتمالية الإصابة بهذا المرض:

  • الإجهاد: زيادة القلق والتوتر والغضب والإحباط يمكن أن يؤدي إلى صرير الأسنان.
  • العمر: هذا المرض شائع عند الأطفال الصغار.
  • نوع الشخصية: يمكن أن يؤدي وجود نوع شخصية عدوانية أو تنافسية أو مفرطة النشاط إلى زيادة خطر الإصابة بهذا الاضطراب.
  • الأدوية والمواد الأخرى: قد يكون صريف الأسنان ناتجًا عن آثار جانبية لبعض الأدوية النفسية، مثل بعض مضادات الاكتئاب وأيضًا، قد يؤدي التدخين أو شرب الكافيين أو المشروبات الكحولية أو استخدام العقاقير ذات التأثير النفساني إلى زيادة خطر الإصابة به
  • أفراد الأسرة: صرير الأسنان الليلي يسري عادة في العائلات فإذا كان أفراد عائلتك يعانون من هذه المشكلة، فمن المحتمل أنك تعاني منها أيضًا.
  • اضطرابات أخرى: يمكن أن يرتبط هذا المرض ببعض الاضطرابات الأخرى مثل مرض باركنسون والخرف واضطراب الجزر المعدي المريئي والصرع والذعر الليلي واضطرابات النوم مثل انقطاع النفس أثناء النوم واضطراب نقص الانتباه أوفرط النشاط.

المضاعفات الناتجة عن صرير الأسنان

لا يرتبط صريف الأسنان بمضاعفات خطيرة في معظم الحالات. لكن نوعه الشديد قد يؤدي إلى ما يلي:

  • تلف الأسنان أو التيجان أو الفك.
  • لديك صداع بالرأس.
  • ألم شديد في الوجه أو الفك.
  • قد تؤدي المخالفات في المفصل الصدغي، الموجود أمام الأذن، إلى صوت طقطقة عند فتح الفم وإغلاقه.

كيف يتم تشخيص الاضطراب؟

في فحوصات الأسنان المنتظمة، من المحتمل أن يتحقق طبيب أسنانك من أعراض الطحن وتتم هذه المراجعة بالطريقة التالية:

تقييم

إذا لاحظ طبيب الأسنان الأعراض، فسيقوم بالبحث عن التغيرات في الفم والأسنان خلال عدة زيارات لاحقة للتحقق من تقدم المشكلة.

ختامًا

ما هو صرير الأسنان ؟ هو نوع من الاضطرابات التي يقوم فيها الشخص بطحن أسنانه أو الضغط عليها وقد ذكرنا مضاعفاته وأسبابه وكيفية التعامل معه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: