الحمل و الولادة

طرق زيادة حليب الثدي لزيادة وزن الطفل

إن زيادة حليب الثدي هي من شغف الأمهات اللواتي لا يستطيع جسمهن إنتاج الحليب اللازم لنمو الطفل، لكن لا داعي للقلق، يمكن تحقيق هذه الرغبة ببعض العلاجات المنزلية والعقاقير التي يصفها الطبيب.

طرق زيادة حليب الثدي لزيادة وزن الطفل

زيادة حليب الثدي
زيادة حليب الثدي

غالبًا ما يكون تبني استراتيجيات لزيادة كمية الحليب فعالًا جدًا في زيادة وزن الطفل، من الأفضل الاستمرار في قراءة المقال حتى نتمكن أولاً من التحقق من علامات عدم كفاية حليب الثدي للطفل، ثم سنتحقق من أسباب هذه المشكلة وأخيراً سنخبرك بالحلول المهمة جدًا لزيادة حليب الثدي.

الرضاعة الطبيعية والوزن المثالي للطفل

من الضروري أن يستخدم الطفل حليب الأم فقط لمدة 6 أشهر بعد الولادة، بعد 6 أشهر، يمكنك الاستفادة من الأطعمة الخفيفة والتكميلية لتحسين نمو الطفل، لكن إطعام الطفل بحليب الثدي يستمر حتى بلوغه عامين.

لكن في بعض الأحيان لا يكون حليب الثدي مناسبًا لتلبية احتياجات الطفل وتغذيته، في هذه الحالة، ستفكر معظم الأمهات في طرق لزيادة إدرار الحليب لديهن.

يتم توفير حليب الأم بناءً على الطلب وكمية الحليب التي يحتاجها الطفل، كما يتم هضم حليب الأم في معدة الطفل بعد ساعة ونصف إلى ساعتين.

من ناحية، يحتاج الطفل إلى إطعامه، مما يجعله ينمو، ومن ناحية أخرى، يحتاج إلى عناق الأم لتزويده بالروحانية والأمان.

كما تعتبر هذه المشكلات طبيعية لدى معظم الأطفال، والحاجة الطبيعية لكل طفل هي إقامة اتصال ملموس مع الأم لتلبية هذه الاحتياجات، كما يجب تقييم الطفل من حيث الطول والوزن منذ الولادة وكل أسبوع، ويمكن أن يصل بشكل طبيعي إلى الوزن المثالي المكتسب عن طريق الرضاعة بحليب الأم.

كيف تعرف الأم أن حليبها لا يكفي لطفلها؟

  • عدم وزن الطفل خلال كل أسبوع.
  • التململ والبكاء المستمر للطفل (رغم أنه يرضع).
  • الشعور بامتلاء الثديين بعد الرضاعة.
  • تململ الطفل أثناء الرضاعة وعدم النوم أثناء الرضاعة من ثدي الأم.
  • بول الطفل الداكن والسميك وكميته منخفضة خلال النهار مقارنة بالحليب.

أسباب قلة حليب الأم

إنه شعور رائع أن تتمكن الأمهات الجدد من حمل أطفالهن وإرضاعهم للراحة، يعلن الطفل طلبه للحليب والتغذية عن طريق التجديف.

لكن من بينهم أمهات يعانين من هذه المشكلة لأسباب مختلفة منها ما يلي:

  • ضعف عند الأم بسبب سوء التغذية.
  • برودة الجسم.
  • عدم تنظيم مستوى الخلايا والهرمونات المنتجة للحليب.
  • علم الوراثة.
  • التوتر والقلق.

من بين هذه الحلول، هناك حلول يمكن أن تساعد الأمهات على التخلص من القلق بشأن انخفاض إمدادات الحليب، إذا كانت الأم منزعجة لأن حليبها لا يكفي لطفلها، فمن الأفضل أن تعرف أنها ليست وحدها وأن العديد من الأمهات اللواتي لديهن أطفال لأول مرة يعانون من هذه المشكلة، ولكن من خلال الوصول إلى الوعي واستخدام الأساليب، يمكنهم زيادة الحليب أثناء الرضاعة الطبيعية.

حلول ممتازة ومفيدة لزيادة حليب الأم

يحظى تناول المحاليل الطبيعية بشعبية كبيرة لدى معظم النساء المرضعات لأنه ليس لها الكثير من الآثار الجانبية، ومن الأمور التي يجب مراعاتها بالإضافة إلى التغذية السليمة ما يلي:

  • إرضاع الطفل في كثير من الأحيان.
  • تغذية الطفل بكلا الثديين.
  • الحفاظ على الهدوء وإضفاء الهدوء على الطفل.
  • الاستيقاظ والاهتمام الكامل أثناء الرضاعة الطبيعية.
  • التحفيز اليدوي للحلمة لزيادة إفراز البرولاكتين وبالتالي زيادة إنتاج الحليب.
  • النوم الكافي.

أغذية مفيدة لزيادة حليب الثدي أثناء الرضاعة الطبيعية

هنا قمنا بإعداد قائمة بالأطعمة المفيدة التي تعتبر مناسبة جدًا لزيادة حليب الثدي، والتي يمكن أن تساعد في هذا الأمر المهم دون أي آثار جانبية:

  • المشمش.
  • الثوم.
  • أوراق السبانخ والشمندر.
  • نبات الهليون.
  • الجزر.
  • جذور الشمندر.
  • الكمون.
  • بذور السمسم.
  • بذور الكزبرة.

دقيق الشوفان

يُعرف دقيق الشوفان بأنه أفضل مصدر غذائي لبيتا جلوتين. البرولاكتين كهرمون لتنظيم هرمون الرضاعة موجود في هذا الغذاء ويعتبر مفيد جدًا لزيادة حليب الثدي.

من ناحية أخرى، يعتبر الشعير مغذيًا للغاية ويمكن أن يوفر الطاقة التي تحتاجها الأم للرضاعة الطبيعية، كما يمكن أن تؤدي إضافة الشعير والشوفان إلى الحساء والعصيدة إلى جميع أنواع اليخنة إلى زيادة حليب الثدي.

بذور الشعير

تنتج براعم بذور الشعير إنزيمات مفيدة جدًا للرضاعة الطبيعية في جسم الأم، كما يعد تناول الشعير المنبت مع حليب الشوكولاتة وجبة فطور لذيذة للغاية للأمهات ويزيد من حليب الثدي.

الشمر

يعتبر الشمر من البذور المفيدة جدًا في زيادة حليب الثدي، كما تحتوي هذه البذرة على كمية كبيرة من الأستروجين النباتي، الذي ينظم ويزيد الهرمونات الأنثوية، بالإضافة إلى زيادة إنتاج الحليب أثناء الرضاعة الطبيعية، كما يمكنك الاستفادة من جميع خواصها من خلال استخدام نقع هذه البذرة وشربها على فترات مختلفة.

الحلبة

بذور الحلبة بالإضافة إلى الخضار العطرية التي تستخدم في بعض الأطباق التقليدية، ستزيد من إنتاج الحليب لدى الأمهات المرضعات بسبب وجود العديد من الفيتامينات والمغنيسيوم، حتى هذه العناصر يمكن استخدامها طازجة أو مجففة في السلطات والزبادي.

جميع أنواع الحبوب

يمكن أن يكون الأرز البني والقمح والقهوة وجميع أنواع الحبوب الكاملة مفيدة جدًا لزيادة إنتاج الحليب لدى الأمهات بسبب محتواها من البيتا جلوكان.

فاكهة البابايا

يمكن اعتبار فاكهة البابايا الاستوائية، النيئة أو المطبوخة في أنواع مختلفة من الحساء، كغذاء مفيد لزيادة حليب الثدي.

الأشياء التي تسبب نقص في حليب الأم

جميع الأطعمة ضرورية للأم أثناء الرضاعة الطبيعية، ولكن من بين هذه الأطعمة، هناك أطعمة تعتبر مضادة للجلوتاثيون، بالإضافة إلى أنها تسبب انخفاض في حليب الأم، فهي أيضًا ضارة بالطفل.

وتشمل هذه الخيارات التالية:

  • استهلاك المشروبات الكحولية.
  • نباتات مثل البقدونس والنعناع والذرة.
  • استخدام الأدوية التي تخفض مستويات البرولاكتين.

كلمة أخيرة

هناك حلول لزيادة حليب الثدي من شأنها، إلى جانب تعديل نمط الحياة والأنشطة الرياضية المنتظمة، تنظيم مستوى الهرمونات، باتباع الحلول المقدمة، لا داعي للقلق بشأن زيادة وزن طفلك.

من خلال استهلاك العصير والماء والمشروبات الصحية الأخرى، يمكن استخدامها كحل مناسب للحصول على المزيد من الحليب للطفل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: