الحمل و الولادة

فيتامين ب 6 في الحمل وأثره على صحة الأم والجنين

فيتامين ب 6 في الحمل مهم جداًفيتامين ب 6 في الحمل، هذا الفيتامين هو أحد فيتامينات ب الذي يذوب في الماء ولا يخزنه الجسم ويخرج الفائض في البول لذلك، يجب على الناس تناول فيتامين ب 6 بشكل يومي.

كما يشارك هذا الفيتامين في أكثر من 100 عملية أساسية في الجسم؛ من إنتاج خلايا الدم إلى وظائف المخ، كما أنه يشارك في عملية التمثيل الغذائي للأحماض الأمينية والكربوهيدرات والبروتينات والدهون.

كذلك يعد هذا أكثر أهمية أثناء الحمل ويمكن أن يخفف العديد من الأعراض غير السارة لهذه الفترة، لذلك يجب زيادة جرعة فيتامين ب 6 أثناء الحمل.

فيما يلي، ستتعلمين المزيد عن أهمية تناول فيتامين ب 6 أثناء الحمل وجرعة فيتامين ب 6 أثناء الحمل.

ما هي فوائد فيتامين ب 6 في الحمل؟

فيتامين ب 6 حيوي لكل من الأم والجنين أثناء الحمل لأسباب متنوعة؛ لأن هذا الفيتامين يلعب دورًا حيويًا في الجسم ويشارك في أكثر من 100 تفاعل إنزيمي، أهم أدوار فيتامين ب 6 هي:

تحسين وظائف المخ

فيتامين ب 6، المعروف أيضًا باسم البيريدوكسين، مهم لنمو دماغ الجنين وجهازه العصبي، إن وجود هذا الفيتامين ضروري لنقل الرسائل العصبية بين الخلايا العصبية في الدماغ.

ويشارك هذا الفيتامين أيضًا في إنتاج الناقلات العصبية مثل السيروتونين والنورادرينالين وتكوين المايلين في الأنسجة العصبية، لذا فإن نقص هذا الفيتامين يمكن أن يؤدي إلى تلف دائم في الأعصاب.

الحد من غثيان الحمل

فائدة أخرى لتناول فيتامين ب 6 هو أنه يساعد في تقليل الغثيان والقيء أثناء الحمل أو غثيان الصباح، كما تظهر بعض الدراسات أن النساء المصابات بغثيان الصباح الحاد لديهن مستويات منخفضة من فيتامين ب 6 في دمائهن.

لهذا السبب، تتعافى الأمهات المصابات بمرض خطير أثناء الحمل من تناول مكملات B6، بالطبع هذا لا يعني أنه يجب زيادة جرعة هذا الفيتامين بشكل تعسفي؛ يجب أن تتحدث مع طبيبك عن جميع أدويتك، حتى المكملات الغذائية والعلاجات العشبية، طوال فترة الحمل.

تقليل تأثير تلوث الهواء على الجسم

تأثير آخر مهم لأخذ فيتامين ب 6 هو أنه يقلل من تأثير العدوى على الإبيجينوم، كما تشير التقديرات إلى أن 92٪ من سكان العالم يعيشون في أماكن يكون فيها التلوث أعلى من المسموح به؛ يمكن أن تكون هذه الحالات خطيرة على كل من الأم والجنين.

الفوائد الأخرى لفيتامين ب 6 أثناء الحمل

تناول فيتامين ب 6 مهم لأسباب عديدة، كما يساعد هذا الفيتامين على الأداء الطبيعي للإنزيمات الهضمية واستقلاب البروتينات والجلوكوز، ويحافظ على صحة الجلد، ويشارك في إنتاج منتجات الدم مثل الهيموجلوبين وخلايا الدم الحمراء. يساهم فيتامين ب 6 أيضًا في الحفاظ على صحة الغدد الليمفاوية والغدة الصعترية والطحال، كما أنه يعزز مستويات السكر في الدم.

بالإضافة إلى ما سبق، فإن استخدام فيتامين ب 6 يساهم في الوقاية من بعض أمراض الأطفال حديثي الولادة
مثل الإكزيما وانخفاض الوزن عند الولادة.

كما أنه يقوي جهاز المناعة لدى الطفل، كما يمكن لجسمك أيضًا استخدام التربتوفان الأحماض الأمينية
والنياسين (فيتامين ب 3) لصنع فيتامين ب 6، كما تتحسن العديد من علامات وأعراض الحمل بالمستويات
المناسبة من هذه الفيتامينات.

ماذا يجب أن تكون جرعة فيتامين ب 6 في الحمل؟

ستكون جرعة B6 أثناء الحمل حوالي 1.9 مجم في اليوم، كما يمكن للمرأة الحامل عادة تلبية احتياجاتها اليومية
من فيتامين ب 6 باتباع نظام غذائي متوازن ومتنوع.

كذلك يوجد هذا الفيتامين بكثرة في العديد من الفيتامينات المتعددة وفي الأطعمة الغنية بهذا الفيتامين، لذلك
في معظم الحالات تكون الحاجة لمكملات هذا الفيتامين غير ضرورية، لكن النساء اللواتي يعانين من غثيان
وقيء شديدين سيصف الطبيب جرعة B6 حبوب منع الحمل أثناء الحمل زيادة طفيفة؛ لأنه كما قلنا وبحسب
بعض الدراسات فإن هذا الفيتامين يساعد في تحسين أعراض غثيان الصباح.

بطبيعة الحال، فإن تناول ما يزيد قليلاً عن الحاجة إلى فيتامين ب 6 لا يسبب أي مشكلة خاصة ولن يسبب أي
آثار جانبية، ولكن إذا استهلكت المرأة الحامل الكثير، فقد يتسبب ذلك في مشاكل عصبية وخدر وخمول وما إلى
ذلك.

لذلك، من الأفضل التحدث مع طبيبك حول تناول هذا المكمل قبل تناول فيتامين ب 6 وحده.

ما هي المصادر الغذائية لفيتامين ب 6؟

يوجد فيتامين ب 6   في العديد من الأطعمة، يدخل الجسم عند تناوله، ويتم امتصاصه في مجرى الدم من
الأمعاء، من بين الأطعمة الغنية بفيتامين B6 يمكن أن يكون: تم ذكر البازلاء وكبد البقر والحبوب المدعمة والموز
والبطاطس والدجاج والسلمون وفول الصويا والحليب والأرز البني والسبانخ والجزر والأفوكادو والبندق وعصير
الخضار.

على الرغم من أن تناول وحدة واحدة على الأقل من الأطعمة التي تحتوي على فيتامين ب 6 في اليوم يمكن
أن يلبي حاجة الأم الحامل من هذا الفيتامين، لأن النساء الحوامل يعانين من نقص في هذا الفيتامين، إلا أنه
عادة ما يتم وصف حبوب فيتامين ب 6 أثناء الحمل.

ما هي مخاطر نقص فيتامين ب 6 ؟

نقص الفيتامين  ليس من غير المألوف أثناء الحمل، ولكن النقص الحاد نادر الحدوث.

  • اعتلال الأعصاب المحيطية مع وخز وتنميل وألم في اليدين والقدمين.
  • فقر دم.
  • التشنجات.
  • كآبة.
  • ارتباك.
  • ضعف جهاز المناعة.

ما الذي يسبب نقص فيتامين ب 6 في الجسم؟

هناك عدة أسباب لنقص فيتامين ب 6 أثناء الحمل، وإليك أهمها:

عدم وجود نظام غذائي سليم وقلة أو عدم كفاية تناول فيتامين ب 6 من خلال النظام الغذائي.

  • الإفراط في تناول الكحول.
  • والإفراط في تناول الأطعمة السكرية.
  • الإفراط في تناول الأطعمة المصنعة.

بالطبع في بعض الحالات يمكن أن تسبب بعض الأمراض نقص فيتامين ب 6 في الجسم.

قد تستمر النوبات عند الرضع الذين يعانون من نقص في هذا الفيتامين حتى بعد العلاج بالأدوية المضادة
للاختلاج، كما يمكن أيضًا أن تصبح العيوب الأخرى، مثل الاعتلال العصبي المحيطي، دائمة.

يمكنك قراءة: الصيام أثناء الحمل وهل يجب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: