منوعات

قصة عيون صفية..أشهر سيارة في التسعينيات

كانت عيونها أيقونة للجمال في ذلك الوقت حتى أصبحت نموذج يستغل في الترويج لمختلف المنتجات التجميلية، إنها الفنانة القديرة صفية العمري صاحبة أشهر عيون في تاريخ السينما والتليفزيون المصري، بالإضافة لرصيدها العملاق من الأعمال المميزة التى لازالت محفورة فى الأذهان حتي اللحظة. 
أخذت الفنانة “صفية العمري” شهرة واسعة بعد دورها الشهير” نازك هانم السلحدار” في مسلسل “ليالي الحلمية” في أواخر الثمانينات وبدايات حقبة التسعينات، وهو الدور الذي ترك بصمة كبيرة في قلوب الجماهير المصرية و العربية.

وبالطبع كعادة المصريين بعد نجاح أي عمل فني إطلاق إسمه أو إسم أبطاله على المنتجات الشهيرة كنوع من الترويج له، ولكن الأمر هنا غير فالسلعة المروج لها كانت سيارة وهذه المرة البطل هنا كانت العيون، أى عيون صفية العمري. 

ظهرت السيارة التي حملت لقب عيون صفية في بدايات التسعينات، تحديدًا في عام 1991 وكانت من طراز ميتسوبيشي لانسر والتي صممتها الشركة اليابانية، ولاقى هذا الطراز من ميتسوبيشي نجاحًا كبيرًا في الشارع المصري وأطلق عليه المصريين لقب عيون صفية نظرًا لجمال صابيح السيارة الأمامية كمحاكاة لعيون الفنانة صفية العمري.

بدأت ميتسوبيشي في تصنيع هذا الطراز من السيارة لانسر في العام 1988 و وحتى عام 1994 وكعادة ميتسوبيشي التطوير دائمًا فكان كل عام يختلف هيكل السيارة الخارجي عن ذي قبل، ولكن إصدار “عيون صفية” حاز على جماهيرية كبيرة في مصر وكان بوابة نجاح ميتسوبيشي في الوطن العربي بشكل عام وفي مصر بشكل خاص.

وكانت قد زودت السيارة ميتسوبيشي لانسر موديل عام 1991 بتقنيات حديثه تتواكب مع تكنولوجيا حقبة التسعينات وقتها، حيث زودت بفئات متعددة من المحركات تراوحت بين 1300 حتي 1800 سي سي، وتستطيع هذه السيارة أن تتسارع من وضع الثبات 0 لتصل إلى سرعة 215 كم ساعة، وكانت قد أطلقت ميتسوبيشي نسختين من هذه السيارة واحدة تنتمي إلى عائلة السيدان، والأخرى لفئة الهاتشباك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: