كان خمورجي وبتاع ستات.. زاهي حواس يكشف مؤامرة زوجة الملك رمسيس الثالث لقتله..وكانت تخينة وماتت بالسرطان.. أسرار جديدة عن الملكة حتشبسوت

  • كان خمورجي وبتاع ستات..زاهي حواس يكشف مؤامرة زوجة الملك رمسيس الثالث لقتله
  • كانت تخينة.. زاهي حواس يكشف مفاجأة عن الملكة حتشبسوت
  • «الخطوات كلها معروفة».. زاهي حواس يكشف سر ومراحل التحنيط عند الفراعنة

قال الدكتور زاهي حواس وزير الآثار الأسبق، إن الملك رمسيس الثالث كان كبيرا في السن ويشرب الخمور بكمية كبيرة “خمورجي” ويحب النساء كثيرا وكان دائما لا يخرج من القصر الخاص به وقام بتعين نجله رمسيس الرابع ملك.

وأضاف «حواس» خلال حواره التليفزيوني في برنامج “مساء دي إم سي” المذاع علي قناة “دي إم سي” الفضائية، أن زوجة الملك “رمسيس الثالث” الثانية كان لديها ابنا يدعي “بن تاهور” فقامت بعمل مؤامرة لتعين “بن تاهور” ملكا، بدلا من “رمسيس الرابع” ودونت تلك المؤامرة في بردية تسمي بـ “بردية الحريم”

وتابع وزير الآثار الأسبق، أن جاء في تلك البردية أن زوجة “الملك رمسيس الثالث” الثانية قامت بتجميع قوات جيش ونساء وحرس وقاموا بالدخول إلى الملك ولكن لم يرد في تلك البردية أنهم قتلوا الملك.

وكشف الدكتور زاهي حواس إن الملكة حتشبسوت حكمت لمدة تقارب من 22 عاما والمومياء الخاصة بها ليست موجودة، مشيرا إلى أنه قام بعمل مشروع يسمي بدراسة المومياوات الملكية وكان معه محموعة كبيرة جدا من علماء الآثار المصرين للكشف عن جميع المومياوات الغير معروفة.

مضيفا «حواس»  أنه تم نقل ممياء الملكة حتشبسوت من المقبرة رقم 20 الخاصة بالملكة إلى المقبرة رقم 60 الخاصة بمرضعتها ومن ثم لم يتم نقلها إلى الخبيئة لاسباب غير معروفة.

وتابع وزير الآثار الأسبق، أن الملكة حتشبسوت كانت ثمينة وفقدت جميع أسنانها وتوفيت بعام 55 وكانت مصابة بمرض السكر وتوفيت بسبب مرض السرطان.

وأضاف الدكتور زاهي حواس إن الرئيس الراحل محمد أنور السادات ذهب الي المتحف المصري وقال “فكروا يا جماعة..مش ممكن الناس تشوف المومياوات بالشكل دا..يا نرجعها المقابر يا تتغطي”.

وأشار زاهي حواس إلى أن بعد تلك الطلب قام بالاتفاق مع الدكتور محمود مبروك لعرض المومياوات بطريقة تعليمية داخل المتحف بمعني أن المومياء تعرض بجانبها التابوت الخاص بها ومن ثم بجانبهما الآثار الخاصة بهذا الملك وتماثيل الملك وفكرة عن التحنيط أمام المومياء.

وتابع وزير الآثار الأسبق، أن بالاضافة إلى أنه يتم وضع كافة المعلومات عن المومياوات وتحليل الـ DNA الخاص بتلك المومياء حتي لا يفزع أحد عند رؤية تلك المومياوات.

وأوضح إن متحف الحضارة المصرية يحكي قصة تاريخ مصر من ما قبل التاريخ حتي العصر الحديث، مشيرا إلى أنه تم الانتهاء من بنائه في عام 2015 في موقع خرافي بالقاهرة.

وأضاف «حواس» أن مشروع بناء متحف الحضارة المصرية كان بالاشتراك مع منظمة اليونسكو.

وتابع وزير الآثار الأسبق، أن عملية تدشين المتحف المصرى الكبير بلغت مليار دولار حتى الآن لافتأ إلى أن إنارته فقط تتكلف ملايين .

وأوضح الدكتور زاهي حواس أن المتحف المصرى الكبير هو أعظم مشروع ثقافى آثرى فى القرن 21 لافتا إلى أن عملية العمل المتحفي لابد أن تقوده إدارة على أعلى مستوى وأن المنصب لا يقتصر على المصرى ولكن يترك للمنافسة لإيجاد أعظم الأثريين للمشاركة فى هذا الحدث التاريخى الضخم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: