أخبار صحية تهمك

كورونا اليوم: قتل الفيروس خلال دقيقتين بهذه الطريقة.. وهؤلاء


04:00 م


الأحد 13 ديسمبر 2020

كتب- سيد متولي

بعد أن بات فيروس كورونا المستجد خطرًا يهدد العالم أجمع منذ حوالي 12 شهرًا على ظهوره، يتطلع كل منا لمعرفة ما يحدث في كل دقيقة، في ظل التطور الهائل الذي أحدثه كوفيد-19 في حياتنا.

في إطار ذلك، يوفر “مصراوي”، خدمة يومية تتمثل في عرض كل ما تريد معرفته عن آخر تطورات فيروس كورونا المستجد، من ظهور أعراض جديدة أو حدوث طفرة مختلفة، وكذلك تطور اللقاحات والأدوية، بشكل مختصر.

هؤلاء الأطباء أقل عرضة للإصابة

بعد أول وفاة مسجلة لطبيب التخدير بسبب كورونا في المملكة المتحدة في نوفمبر 2020، تظهر دراسة منشورة في (Anesthesia ، وهي مجلة لجمعية أطباء التخدير)، أنه بشكل غير متوقع، على الرغم من تعرضهم المتزايد لمرضى كوفيد-19 والإجراءات عالية الخطورة، إلا أن أطباء التخدير والعناية المركزة أقل عرضة للإصابة بفيروسSARS-CoV-2 ، المسبب لكوفيد.

أجريت الدراسة من قبل البروفيسور تيم كوك، استشاري التخدير والعناية المركزة، بمستشفى رويال يونايتد في باث NHS Foundation Trust، بالمملكة المتحدة، والدكتور سايمون لينان، وفقا لموقع “medicalxpress”.

الآثار الجانبية للقاحي أكسفورد وفايزر

أثار توزيع اللقاحات الأولى لفيروس كورونا الآمال بأن نهاية الوباء قد تكون وشيكة، لكنه تسبب أيضًا في بعض القلق بشأن الآثار الجانبية.

ولكن ما هي الآثار الجانبية؟.. هذا ما نستعرضه وفقا لـ” medicalxpress”.

بالنسبة للقاح فايزر، شعر نحو 80 بالمائة ممن تم تطعيمهم بألم في موقع الحقن، كما شعر الكثيرون بالتعب والصداع وآلام العضلات وبعضهم أصيب بتورم مؤقت في الغدد الليمفاوية، كانت هذه الآثار الجانبية أكثر تكرارا وشدة لدى الشباب.

بالنسبة للقاح أكسفورد، مريض واحد فقط تلقى اللقاح كان له “أثر جانبي خطير من المحتمل أن يكون مرتبطًا” بالحقن، وفقًا للبيانات في مجلة The Lancet، كان المريض يعاني من التهاب النخاع المستعرض، وهي حالة عصبية نادرة تسبب التهاب النخاع الشوكي، أدى هذا إلى وقف التجربة في أوائل سبتمبر.

قتل الفيروس خلال دقيقتين

نشرت مجلة طبية بريطانية دراسة تزعم أن معاجين أسنان تحتوي على عنصري الزنك والقصدير قادرة على قتل فيروس كورونا خلال دقيقتين فقط وبفعالية تقترب من 100%، وفق ما ذكر موقع ” روسيا اليوم” .

وأشارت مجلة British Dental Journal المتخصصة في طب الأسنان، إلى أن الدراسة التي أجراها باحثون أمريكيون كانت تهدف إلى الكشف عما إذا كان ممكنا كبح جماح جائحة كورونا بواسطة وسائل العناية بالفم والأسنان.

عوامل تحدد حدة الإصابة

أوضحت دراسة أجراها علماء في جامعة “إدنبرة” الاسكتلندية، أن عددا من الجينات التي يحملها بعض البشر قد تزيد من خطر الإصابة بنوع حاد من مرض كوفيد-19.

ووفقا للدراسة التي نشرت في مجلة “نيتشير” العلمية، بعد فحص أكثر من ألفي مريض مصاب بفيروس كورونا في أكثر من 200 وحدة رعاية مركزة في المملكة المتحدة، وجد العلماء نفس التعديلات على جينات OAS1 و OAS2 و OAS3 بالإضافة إلى TYK2 و DPP9 و IFNAR2، وفق ما ذكر موقع ” سبوتنيك”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: