كيف تتخلص من التوتر المسبب للمرض؟ 9 خطوات اتبعها


فيروس كورونا أصبح جزءًا من حياتنا اليومية، فقد تشعر بالتوتر أكثر من أي وقت مضى، لكن هل يمكن أن تمرض بالفعل من الإجهاد والتوتر؟ .. الإجابة نعم، بحسب ما أكد العلماء والخبراء يمكن أن يساهم الإجهاد في العديد من المشكلات الصحية، بما في ذلك:القلق، قلة النوم، عدم القدرة على التركيز، مشكلة في إنجاز عملك، خيارات الطعام غير الصحية، بحسب موقع “كلايفند كلينيك”.


وقال عالم النفس السريري آدم بورلاند، إن قدرًا بسيطاً من التوتر يمكن أن يساعد في إبقائك متيقظًا ومتنبهاً لمواجهة تحديات الحياة اليومية علاوة على ذلك، فإن التفكير في المواقف العصيبة يمكن أن يساعدك أيضًا في إيجاد حل للمشكلة.


وتابع قائلاً “القلق يصبح مشكلة عندما يبدأ في التأثير على قدرتك على القيام بالأشياء التي تريدها أو تحتاج إلى القيام بها ومن الواضح أنه عندما يبدأ القلق في إبقائك مستيقظًا في الليل أو يقودك إلى تهدئة نفسك بالطعام، فقد يكون له تأثير سلبي على صحتك”، مضيفاً أن القلق طويل المدى يمكن أن يخلق مشاكل داخل جسمك قد لا تعرفها.

Stressed_Feature02_jpg_nA1dAMlL-790x500


 


دور الكورتيزول في التوتر والقلق

 


قال الدكتور بورلاند: “خلال أوقات الإجهاد البدني أو العاطفي، ينشط الجهاز العصبي السمبثاوي للجسم ينتج عن هذا ما يسمى استجابة القتال أو الطيران: يستعد جسمك إما للدفاع عن نفسه جسديًا من التهديد، أو الهروب.


في الوقت الحالي ، قد تلاحظ ردود فعل فسيولوجية مثل:


-زيادة معدل ضربات القلب.


-تنفس سريع.


-ضيق في التنفس.


-الدوخة.


-صداع الرأس.


-غثيان.


-شد عضلي.


أحد أسباب هذه الاستجابات الجسدية هو إفراز الكورتيزول.


الكورتيزول هو هرمون يرسل إشارات لجسمك لإفراز الجلوكوز، وهو نوع من السكر يوفر الطاقة لعضلاتك تحتاج عضلاتك إلى الجلوكوز عندما تكون على وشك الدفاع عن نفسك أو الهروب من حيوان مفترس.


كما يخنق الكورتيزول إنتاج الأنسولين ويضيق الشرايين  بمجرد أن يمر التهديد، تعود مستويات الكورتيزول عادةً إلى طبيعتها ، ويتعافى جسمك من آثاره.


ولكن عندما يكون التوتر مزمنًا، تظل مستويات الكورتيزول مرتفعة. وعلى المدى الطويل ، يمكن أن يسهم هذا في مجموعة من المشاكل، بما في ذلك مرض السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية ومشاكل الجهاز الهضمي المزمنة مثل متلازمة القولون العصبي.

5a04bec37101ad1a3456c98c


كيف تتحكم في توترك؟

 


يمكنك تجنب المشاكل الصحية المرتبطة بالقلق المزمن من خلال تعلم كيفية إدارة التوتر، واقترح الدكتور بورلاند الخطوات التالية لمساعدتك على التعامل مع التوتر:


-تمرن كل يوم مارس بعض أشكال التمارين كل يوم ، سواء كانت تمارين القوة أو التمارين الهوائية أو المشي.


-تأمل وتنفس بعمق وتخيل بيئة هادئة.


-تناول طعام صحي ركز على نظام غذائي متوازن أيضًا ، قلل من تناول الكافيين والسكر، والذي يمكن أن يساهم في القلق والأرق.


-ابق على اتصال مع الأشخاص الذين يدعمونك احصل على الدعم من زوجتك أو من الوالدين والأشقاء والأصدقاء.


-شارك في الأنشطة الترفيهية مع العائلة والأصدقاء.


– ابتسم واضحك قدر الإمكان.


-ابحث عن أنشطة إبداعية مهدئة جرب الرسم أو البستنة أو الطهي.


-كن ممتنا، كن شاكرا، كن مقدرا للفضل كن ممتنا للجميل ركز على مجالات الحياة التي تحبها انتبه لما يجعلك تشعر بالامتنان.


-لا تتردد في التواصل مع طبيبك، خاصة إذا كنت تعاني من الاكتئاب أو القلق.

stress-sick-headaches

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: