كيف تدعم زوجتك أثناء فترة حملها؟ إليك 8 خطوات مهمة


12:00 م


الجمعة 08 يناير 2021

كتبت– نورهان محمد

إذا كانت زوجتك حامل، فهذا يعني أن وظيفتك الأساسية هي أن تكون الداعم الأول والدائم لها.
لا تقلق، فالأمر ليس بالصعوبة التي قد تتوقعها، كل ما يتطلبه هو شحذ قدراتك وتسخير بعض وقتك من أجلها خلال تلك الفترة حتى تمضي بسلام.
يقدم لكم موقع “مصراوي” بعض النصائح حول هذا الموضوع وذلك كما ورد بموقع ” Themanuah “
1- الدعم العاطفي
بالطبع سمعت عن التقلبات المزاجية للمرأة بشكل عام وخاصة الحامل؟ إنها صحيحة 100٪.
على الرغم من صعوبة التعامل مع هذه الحالات المزاجية، إلا أن الأمر ليس مستحيلا لهذه الدرجة، كل ما عليك فعله هو:
– إذا رأيتها بحاجة إلى البكاء، أعطها كتفك.
– إذا شاهدت زوجتك إعلانًا تجاريًا حزينًا وأرادت التحدث عنه كيف شعرت به، اجلس وخذ بيدها.
– إذا أرادت أن تكون بمفردها كثيرًا، فلا تنصت لها وتتركها – فخلف هذا الباب المغلق الكثير من اليأس الناتج عن الهرمونات.
ولكن بمجرد أن تشعر زوجتك بأنك تتقبلها على أيه حال وتشعر بآلامها وبمجرد ابتسامة منك وبضع كلمات لطيفة يمكنك قلب كل شيء للأفضل.
2- الدعم العقلي
الدعم العقلي يعني القيام بالأشياء المهمة التي كانت تقوم بها زوجتك نيابة عنك. هل هي من تخطط عادة لوجبات الأسبوع؟
حان الوقت للتدخل والمساعدة في التخطيط (والتسوق أيضًا).
هل هي المسؤولة عن دفع الفواتير؟
يمكنك أنت أن تكون مسؤولاً عن التأكد من سداد الإيجار والكهرباء ومصاريف المدارس، إذ يمكن لأشياء صغيرة كهذه أن تعني الكثير حقًا للمرأة الحامل التي لديها الآن أشياء أكثر أهمية تقلق بشأنها.
هناك جانب كبير آخر للدعم العقلي وهو مساعدتها على البقاء إيجابية بشأن التغييرات التي تواجهها، سواء الآن أو في المستقبل.
تمثل الأمومة خطوة هامة في إحساسها، وبقدر ما قد تكون متحمسة، ربما تتساءل أحيانًا عما إذا كانت مستعدة.
– أخبرها دائما كم هو رائع أن تراها تتقدم في دور الأمومة.
– ذكّرها بأنها قوية بشكل لا يصدق.
– لا تنس أن تخبرها دوما كم انها جميلة.
3- الدعم المادي
مع تقدم زوجتك في أشهر الحمل، تزداد صعوبة ممارستها لحياتها الطبيعية.
لذا حاول أن تساعدها في المهام التي ترغب في إنجازها دون أن تشعرها أنها عبء عليك، ودون أن تتأفف من طلباتها.
قم بغسل الملابس والأطباق ورفع الأشياء الثقيلة عنها. بمجرد وصولها إلى الشهر الثالث من الحمل، ستحتاج إلى المساعدة بمجرد النزول من الأريكة.
قد تحتاج حتى إلى تعديل كيفية مشاركة السرير معا، لأن تغيير جسدها يجعل من الصعب عليها أن تشعر بالراحة.
4- قم بعمل مساج لها
من الصحيح أن جسم المرأة يتغير أثناء الحمل، وحتى قبل أن تبدو علامات الحمل واضحة عليها وقبل أن تبدأ بالطن في الظهور، سيبدأ ظهرها وساقيها ومنطقة الفخذين في الشعور بالألم، وذلك بفضل استعداد جسدها للتغييرات القادمة.
وفي أواخر الحمل، يُعادل المشي بالنسبة لها من غرفة المعيشة لغرفة النوم نصف ماراثون على الأقل، كل شيء في جسدها يبدأ في الشعور بالألم والتقرح.
وهنا شيء واحد يمكنك القيام به كشريك وداعم لها وهو عمل تدليك دائم لها وللمناطق التي تشعر بألم فيها في جسدها.
سيبدو الأمر أكثر راحة بالنسبة لها. ويوفر التدليك لمدة عشر دقائق فقط وقتًا رائعًا للحديث عن أيام بعضكما البعض أو السؤال عن شعور الآخر.
5- شاركها التخطيط لمجيء طفلكما
الشيء المهم بالنسبة لها خلال تلك الفترة هو شعورها بوجودك الدائم بجانبها، نظرًا لأن هي من تتحمل مشقة الحمل بمفردها، فإن أقل ما يمكنك فعله هو أن تكون داعم دائما لها. وهذا يعني المساعدة في التخطيط بشأن المولود الجديد وإبداء الرأي في مواضيع مختلفة تتعلق بالطفل.

6- ساعدها في الاهتمام بصحتها
حاول أن تذهب مع زوجتك دائما إلى الطبيب، هذا فقط لن يطلعك على حالتها الصحية بلستمرار ولكنه أيضا سيجعلك مُطلع بشكل دائم على حالتها وشعورها وعلى صحة طفلكما أيضا.
7- لا تدع الآخرين يزعجونها دون تدخل واضح منك
يجب أن يتوقع كلاكما أن الأقارب والأصدقاء الإناث سوف يتدخلون مع تقدم الحمل.
ترغب الأمهات والحموات على وجه الخصوص في تقديم المشورة حول كل جانب من جوانب رعاية الأطفال، من الأطعمة التي يجب أن تتناولها إلى نوع التنفس الذي يجب أن تفعله من خلال الانقباضات إلى مقعد السيارة الذي يجب عليك شراؤه.
هذا بالطبع أمر مزعج بالنسبة للمرأة الحامل، ويمكنك الفوز بنقاط بطولة رئيسية لدى زوجتك وذلك من خلال الدخول في هذه المحادثات وإنهائها بلباقة ولكن بحزم.
8- عليك تقبل شكل جسدها الجديد
عندما تكون زوجتك حامل فسيعوقها حجم بطنها الجديد على القيام بالمهام البسيطة التي كانت تقوم بها مسبقا بكل سلاسة. مثل ربط حذائها ومنعها من ارتداء ملابسها المفضلة.
وهذا بالطبع صادم لكلاكما ولكن لا مفر عليك مساعدتها ودعمها دائما ويمكنك فعل ذلك من خلال القيام ببعض الحركات التي قد تبدو غريبة بالنسبة لك ولكنها ستترك أثر جيد لدي زوجتك على سبيل المثال:
– تحسس بطنها أثناء نموها.
– الطريقة الرائعة هي معانقتها من الخلف ووضع يديك عليها بشكل وقائي، حتى قبل أن يبدأ الطفل في الركل، أخبرها كم سيكون طفلكما جميل وسيشبهها كثيرا.
– يمكنك حتى تقبيل بطنها أو التحدث مع الطفل “من خلالها”، قد تشعر بالسخافة في البداية، لكن هذا يعني الكثير لزوجتك الحامل. إنه يطمئنها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: