أخبار صحية تهمك

لماذا يعاني الأشخاص الذين يشربون الكحول بكثرة من عدم التركيز..دراسة توضح السبب


كشفت دراسة جديدة عن أن الإكثار من تناول المشروبات الكحولية يجعل التركيز أكثر صعوبة وذلك لأن الكحول يمنع مادة كيميائية في الدماغ مسئولة عن تركيز انتباهنا وذلك وفقًا لما ذكرته صحيفة ديلى ميل البريطانية.


بينما من المعروف أن الكحول يؤثر على التحكم الحركي للدماغ ما يؤدي إلى عدم ثبات الناس على أقدامهم عند المشي، فهذه هي المرة الأولى التي أظهر فيها البحث أن شرب الكحول يؤثر على مدى انتباه الشخص.



قال رئيس الدراسة، البروفيسور مارتن بوكرت، إنه عندما تكون هناك حاجة إلى الانتباه لمهمة ما، يتم إفراز النوربينفرين بواسطة بنية دماغية تسمى الموضع الأزرق.


عندما نريد التركيز على شيء ما، أو عندما نقف من على كرسي ونصبح نشيطين، فإن نواة جذع الدماغ تطلق مادة كيميائية تسمى النوربينفرين “.


أظهر الدكتور Paukert وفريقه أن النوربينفرين يرتبط بمستقبلات في الخلايا تسمى Bergmann glia. هذا يؤدي إلى ارتفاع الكالسيوم في هذه الخلايا، ودبقية بيرجمان هي الخلايا النجمية (الخلايا الناظمة أو الداعمة) في المخيخ ، وهي منطقة قريبة من جذع الدماغ.


وجدت الدراسة أن الكحول يؤدي إلى ارتفاع نسبة الكالسيوم في الدماغ والذي بدوره يؤثر على الوظيفة الإدراكية – بما في ذلك القدرة على التركيز.


قال باوكيرت: “على حد علمنا ، فإن هذه الورقة هي الوصف الأول الذي يرتبط فيه النورإبينفرين في الثدييات مباشرة بالمستقبلات الموجودة على الخلايا الدبقية بيرجمان وينشطها من خلال ارتفاع الكالسيوم“.


قال الباحثون إن الأشخاص الواقعين تحت تأثير الكحول يكونون غير متوازنين عند المشي ، لذا فقد حققوا فيما إذا كانت العملية نفسها وراء عدم التركيز مسئولة عن عدم التوازن.


شرع باحثون من مركز العلوم الصحية بجامعة تكساس في شرح العملية في الدماغ التي تجعل الكحول يجعل الشخص أقل تركيزًا.


قال الدكتور بوكيرت: “إن ارتفاع الكالسيوم في بيرجمان الدبقية ليس أمرًا بالغ الأهمية للتنسيق الحركي ، وهو أمر مثير للدهشة إلى حد ما لأن المخيخ معروف تقليديًا بدوره في التحكم في المحركات“.


تتماشى النتائج التي توصلنا إليها مع الاقتراحات الحالية بأن المخيخ يلعب أيضًا أدوارًا مهمة في الوظائف غير الحركية ، وأن الخلايا النجمية لا تدعم فقط صيانة الدماغ الأساسية، ولكنها قد تشارك بنشاط في الوظيفة الإدراكية.


وقال المؤلف المشارك في الدراسة ، منصور بات: “النتائج ستفتح آفاقًا جديدة لتحديد دوائر الدماغ التي تحدد في النهاية حالة اليقظة، وقال إنه سيساعدنا أيضًا على فهم “كيف أن المواد الكيميائية التي تتداخل مع تلك الدوائر تثبط بشكل أساسي نظام اليقظة المتأصل في الدماغ.”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: