منوعات

مخرجة “عاش يا كابتن” تكشف لـ “صدى البلد” كواليس تصوير العمل

أشاد الجمهور والنجوم بالفيلم التسجيلي عاش ياكابتن، الذي عرض مساء امس ضمن فعاليات مهرجان القاهرة السينمائي.

وعبرت مى زايد مخرجة العمل عن سعادتها الكبيرة بردود الفعل القوية التي وجدتها بعد عرض الفيلم، وقالت في تصريحات ل”معلومة ع الماشي” ان شكل الحضور في القاعة وهى مكتملة العدد رغم تطبيق الاجراءات الاحترازية كان رائعا.

 واكدت ان حب الجمهور التي رأته امامها فى القاعة يعتبر أهم جائزة، واهدت العمل الي روح الكابتن رمضان، التي تمنت لو كان متواجدا معها ويشاهد النجاح الكبير للعمل.

وعن رحلتها مع تصوير العمل، قالت مي الفيلم استغرق 6 سنوات حتى يخرج العمل الي النور، 4 سنوات للتصوير وسنتين للمونتاج، مشيرة إلى ان الفيلم لم يجد دعما في بداية المشوار، وتم رفضه في اكثر من مهرجان، لكنها اصرت على خروجه حتى وان كان من نفقتها الخاصة، وبعد 3 سنوات من التصوير حصلت على دعم للفيلم من المهرجانات.

وتدور قصة فيلم “عاش يا كابتن” على مدار 4 سنوات رحلة “زبيبة” الفتاة المصرية ذات الأربعة عشر عامًا، والتي تسعى لتحقيق حلمها في أن تكون بطلة العالم في رياضة رفع الأثقال، مثل “نهلة رمضان” بطلة العالم السابقة ورائدة اللعبة في مصر والعالم العربي وأفريقيا، فتذهب للتدريب بشكل يومي تحت إشراف “كابتن رمضان” الذي أمضى أكثر من 20 عامًا في تدريب وتأهيل الفتيات لرياضة رفع الأثقال بشوارع مدينة الإسكندرية.
وتعمل مي زاید كمخرجة ومنتجة ومدیرة تصویر ومونتیرة وهي مؤسسة شركة كلیو میدیا بالإسكندریة. بعدَ دراستها الهندسة شاركت مي بورشة السینما في مركز الجزویت الثقافي بالإسكندریة عام ٢٠١٠/٢٠٠٩ .وحصلت بعدها على منحة فولبرایت ودرست السینما في كلیة ولزلي بالولایات المتحدة الأمریكیة عام ٢٠١١ /٢٠١٢ والتى منحتها  الفرصة للالتحاق بمعهد ماساتشوستس للتقنیة (MIT ) لدراسة التقنیة الجدیدة لصناعة الأفلام أتاحت أیضا الوثائقیة. 

وقامت مي، بإخراج وانتاج ومونتاج الفیلم القصیر “ذاكرة عبّاد الشمس” الذي عرض في مهرجان برلین السینمائي الدولي عام ٢٠١٦ .كما شاركت بإخراج وإنتاج وتصویر الفیلم الروائي الطویل “أوضة الفیران” الذيُ عرض في مهرجان دبي السینمائي الدولي عام ٢٠١٣.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: