أخبار صحية تهمك

مضاعفات جديدة للقاح “مودرنا”.. ضحاياها خضعوا لعمليات التجميل


05:00 م


الخميس 31 ديسمبر 2020

كتبت- هند خليفة

حذرت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) من أن لقاح Moderna COVID-19، الذي حصل على تصريح للاستخدام الطارئ في الولايات المتحدة في الشهر الجاري، قد يسبب بعض الآثار الجانبية لدى الأشخاص الذين أجروا عمليات تجميلية بحشو الوجه، وفقًا لموقع “health”

وأوضح الموقع أن اللجنة الاستشارية – المعروفة باسم اللجنة الاستشارية للقاحات والمنتجات البيولوجية ذات الصلة (VRBPAC) – أفادت بأن شخصين أصيبوا بتورم في الوجه بعد التطعيم خلال المرحلة الثالثة من تجربة موديرنا، شخص واحد، امرأة تبلغ من العمر 46 عامًا، تم حقنها بحشو جلدي قبل حوالي ستة أشهر من تلقي اللقاح، الأخرى، وهي امرأة تبلغ من العمر 51 عامًا، خضعت لنفس الإجراء قبل أسبوعين من التطعيم.

كما أصيب شخص ثالث شارك في تجربة Moderna بتورم في الشفة بعد حوالي يومين من التطعيم، وقال زانج إن الشخص تلقى حقن حشو جلدي سابقة في الشفاه، وأبلغ عن رد فعل مماثل بعد لقاح إنفلونزا سابق.

وحول مدى جدية تلك الآثار الجانبية وتأثيرها على من يحصلون على اللقاحت، استعرض موقع “health” آراء عددًا من الأطباء للتعليق على ذلك.

تقول ديبرا جاليمان، طبيبة الأمراض الجلدية، إن هذا أثر جانبي نادر جدًا، ويمكن علاجه بمضادات الهيستامين والبريدنيزون (نوع من الستيرويد)”، كما والتي لديها عيادة خاصة في مانهاتن، مدينة نيويورك ، مشيرة لمجلة Health إلى أنه في جميع الحالات الثلاث التي أبلغت عنها إدارة الغذاء والدواء، كان التورم موضعيًا وحل إما بنفسه، دون تدخل أو بعد علاج بسيط.

ويوضح الدكتور بورفي باريك، أخصائي الحساسية والمناعة في جامعة نيويورك لانجون هيلث، أنه ليس هناك آلية دقيقة لتسبب هذه الاستجابة ، لكن الأطباء يعتقدون أنها رد فعل التهابي، مشيرًا إلى أن الحشو هو جسم غريب وعندما يتم تشغيل جهاز المناعة لدى الشخص بسبب اللقاح، فمن المنطقي أن المناطق التي تحتوي على أجسام غريبة ليست في جسمه بشكل طبيعي ستصاب أيضًا بالتهاب، وذلك لأن نظام المناعة مصمم لمواجهة أي مادة غريبة.

ولا يقتصر الأمر على لقاح COVID-19 الذي قد يتسبب في هذا التفاعل، فيوضح الدكتور باريك: “من المعروف أن الفيروسات مثل الزكام والأنفلونزا وما إلى ذلك، تسبب التورم – مرة أخرى، هذا بسبب تنشيط جهاز المناعة وإذا كان الشخص يعاني من حساسية تجاه دواء ما، فقد يؤدي ذلك إلى استجابة مماثلة في مادة الحشو الخاصة به”.

وأشارت طبيبة الأمراض الجلدية موس تانيا نينو، لمجلة هيلث، إلى أن تلك الآثار الجانبية يمكن أن تحدث أيضًا مع أنواع أخرى من اللقاحات، وليس فريدًا بالنسبة للقاح COVID-19.

ولفتت إلى أن فريق إدارة الغذاء والدواء أجرى مراجعة الأدبيات ووجد تقارير سابقة حيث تفاعل الأشخاص الذين تم حقنهم بحقن الفيلر مع التطعيمات مع تورم مؤقت في الوجه، ومع ذلك لا يبدو أنه تم الإبلاغ عن لقاح Pfizer ، وليس من الواضح سبب ذلك، لأن اللقاحين متطابقان تقريبًا، فكلاهما مصنوع باستخدام تقنية أحدث تسمى messenger RNA (mRNA) ، ويعملان عن طريق ترميز جزء من البروتين الشائك الموجود على سطح SARS-CoV-2، الفيروس الذي يسبب COVID-19 ، وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض و الوقاية (CDC)

وأوصى الأطباء على ضرورة أن يكون مرضى الفيلر على دراية بإمكانية حدوث تورم موضعي استجابةً للقاح Moderna COVID-19، وإذا لاحظ المرضى الذين خضعوا لحشو الوجه أي تورم في موقع حقن الفيلر، يجب عليهم إخطار طبيبهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: