معلومة رياضية.. مجدى عبد الغنى ليس أول من سجل لمصر فى كأس العالم


فى شهر مايو من العام 1934 شارك منتخب مصر فى بطولة كأس العالم التى أقيمت بإيطاليا، وشارك عبد الرحمن فوزى فى المباراة الوحيدة للمنتخب أمام المجر والتى نجح خلالها عبد الرحمن فى إحراز هدفين متتاليين بالشوط الأول من المباراة التى انتهى شوطها الأول بالتعادل الإيجابى بهدفين لكل فريق، قبل أن تحسم المجر المباراة فى شوطها الثانى بالفوز بأربعة أهداف مقابل هدفين، ليتم اختيار عبد الرحمن فوزى كأحسن جناح أيسر فى البطولة، ويصبح عبد الرحمن فوزى أول لاعب مصرى وعربى وأفريقى يحرز هدفين فى كأس العالم، وليس مجدى عبد الغنى الذى سجل فى مرمى هولندا بمونديال 90.


عبد الرحمن فوزى اختير كأحسن قلب هجوم فى العالم فى مونديال عام 1934، وكان يلقب بـ”هداف القذائف الصاروخية” والتى كان يضربها بكلتا قدميه، كان يلعب وقتها للنادى المصرى قبل أن ينتقل للزمالك عام 1935، وواصل تألقه مع الفريق الأبيض حتى أعلن اعتزاله عام 1947.


توفى عبد الرحمن عام 1988، ووُلد فى بورسعيد عام 1911، وبدأ لعب الكرة بحوارى وشوارع بورسعيد إلى أن التحق بمدرسة الجمعية الخيرية الإسلامية.


ونجح عبد الرحمن فوزى خلال دراسته فى المرحلة الابتدائية فى تكوين فريق يسمى فريق النيل، والتقى هذا الفريق مع عدد من فرق المدارس الابتدائية والثانوية، ونجح من خلال هذا الفريق فى تكوين نادٍ شعبى يحمل اسم النيل أيضاً، وكان رسم الاشتراك بهذا النادى يبلغ خمسة قروش كاملة، وبمرور الوقت زادت موارد النادى المالية، وتعددت مبارياته داخل وخارج بورسعيد، فذاع صيت عبد الرحمن فوزى ولفت نظر مسئولى النادى المصرى فتم ضمه عام 1927 إلى صفوف الفريق الثانى الرديف.


تغيب المهاجم الأساسى لفريق المصرى الأول خلال إحدى مبارياته أمام إحدى الفرق الأجنبية، فتمت الاستعانة بعبد الرحمن فوزى الذى نجح فى إثبات نفسه بإحراز هدفين ثبت بهما أقدامه فى صفوف الفريق الأول.


فى نهاية العشرينيات التحق بصفوف المدرسة السعيدية الثانوية بالقاهرة، فلفت أنظار الجميع خلال مباريات فريق المدرسة، ليرشحه مصطفى كامل منصور حارس الأهلى للانضمام لصفوفه، وبالفعل لعب لصفوف الأهلى لمدة عام كامل.


مع مطلع الثلاثينيات استجاب عبد الرحمن فوزى لدعوة حسن فهمى بك رفعت محافظ إقليم القنال بالعودة إلى صفوف المصرى فعاد بالفعل بصحبة عدد من زملائه الذين كانوا قد انتقلوا لعدد من أندية القاهرة والاسكندرية.


حصد عبد الرحمن فوزى بصحبة رفاقه بالمصرى اللقب الأول فى تاريخ النادى المصرى بتحقيقه لقب بطولة كأس السلطان حسين عام 1933 بالفوز على الأوليمبى بهدفين لهدف، وتكرر هذا الأمر كذلك فى العام التالى عندما حقق المصرى اللقب بالفوز على الأهلى بالقاهرة بأربعة أهداف مقابل هدفين.


واختير نجم الفريق البورسعيدى للانضمام لصفوف المنتخب الذى خاض مباراتين أمام فلسطين فى التصفيات المؤهلة لكأس العالم بإيطاليا عام 1934، الأولى أقيمت فى القاهرة بالسادس عشر من مارس 1934 وفاز فيها المنتخب المصرى بسبعة أهداف مقابل هدف وهى المباراة التى لم يشارك فيها عبد الرحمن فوزى، لكنه نجح فى تسجيل هدف بمباراة الإياب التى أقيمت بفلسطين فى السادس عشر من أبريل عام 1934 والتى انتهت بفوز مصر بأربعة أهداف مقابل هدف.


عقب عودته من إيطاليا كثف محمد حيدر باشا رئيس نادى الزمالك آنذاك من ضغطه لضم عبد الرحمن فوزى لصفوف الزمالك وهو ما تحقق عام 1935، واستمر فى اللعب للزمالك حتى عام 1947.


بعد اعتزاله اللعب اتجه للتدريب، حيث درب المنتخب المصرى، كما شارك فى تدريب الزمالك واكتشف عددا من لاعبى جيل الخمسينيات بالزمالك مثل علاء الحامولى وشريف الفار وعصام بهيج، وكان أول من صعد بالمحلة للدورى الممتاز خلال منتصف الخمسينيات، كما درب المنتخب السعودي، وفى عام 1973 تولى مسئولية الادارة الفنية لفريق الزمالك.


استمر عبد الرحمن فوزى فى رحلة عطائه للكرة المصرية حتى وافته المنية فى السادس عشر من أكتوبر عام 1988 عن عمر ناهز 77 عاماً تاركاً وراءه تاريخا يفتخر به الجميع، وكرمه الزمالك بإطلاق اسمه على الصالة المغطاة بالنادى.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: