معهد الهند للعلوم الطبية: الآثار الجانبية للقاح أكسفورد عرضية


 


أكد مدير معهد عموم الهند للعلوم الطبية (AIIMS) الدكتور رانديب غوليريا اليوم الخميس إن الاثار الجانبيه التي حدثت أحد المتطوعين في تجربة لقاح أكسفورد المحتمل لفيروس كورونا والذى يطلق عليه بالهند”كوفشيلد”  هي نتيجة عرضية وليست مرتبطة بمرشح اللقاح، ووفقا لتقرير لصحيفة time now news زعم أحد المتطوعين في مدينة تشيناي حدوث آثار جانبية خطيرة ، بما في ذلك الانهيار العصبي وضعف الوظائف المعرفية.



وأضاف مدير معهد عموم الهند للعلوم الطبية ” وفقًا للمعلومات المتاحة في المجال العام ، فإن قضية تشيناي التجريبية هي نتيجة عرضية وليست مرتبطة باللقاح عندما نقوم بتلقيح عدد كبير من الأشخاص ، قد يكون لدى بعضهم مرض آخر قد لا يكون مرتبطًا اللقاح”.


وفي حديثه عن سلامة اللقاح ، قال الدكتور جوليريا إن هناك بيانات تدعم أن اللقاح على المدى القصير آمن، مؤكدا أن هناك بيانات جيدة متاحة تفيد بأن اللقاحات آمنة للغاية لم يتم المساس بسلامة وفعالية اللقاح على الإطلاق تم إعطاء اللقاح لحوالي 70الف -80الف متطوع ولم تظهر أي آثار سلبية خطيرة تظهر البيانات أن اللقاح آمن على المدى القصير.

الهند
الهند


 


وتحدث مدير معهد عموم الهند أيضًا عن اللقاحات الهندية المرشحة وتقييمه على الإطلاق حيث قال ، “نأمل أنه بحلول نهاية هذا الشهر أو أوائل الشهر المقبل يجب أن نحصل على إذن استخدام الطوارئ من السلطات التنظيمية الهندية لبدء إعطاء اللقاح للجمهور. “


 


 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: