مفاجأة: اختبارات كورونا لا تكشف سلالة جنوب إفريقيا


03:00 م


الخميس 07 يناير 2021

وكالات

كشف تقاير مفاجأة مع التغير المستمر والتحور الذي يحدث في فيروس كورونا، وهو أن اختبارات فيروس كورونا لا تكشف ما إذا كنت مصابًا بسلالة الفيروس المنتشرة في جنوب إفريقيا، وبالتالي يمكن أن تكون أكثر انتشارا مما يعتقد.

ويقول العلماء إن ذلك يجعل من الصعب للغاية تتبع عدد حالات الإصابة بالسلالة في جنوب إفريقيا الموجودة بالفعل، ولكن هذا ليس مستحيلا، وفقا لروسيا اليوم

وبالمقارنة، فإن السلالة الجديدة الأخرى سريعة الانتشار، التي ظهرت في المملكة المتحدة، يمكن تمييزها عن طريق الاختبار، وبالتالي يمكن تتبعها في “الوقت الفعلي”.

وتتمثل الطريقة الوحيدة لفهم عدد الأشخاص الذين أصيبوا بالسلالة الجنوب إفريقية، في استخدام التسلسل الجيني.

وقام العلماء بالفعل بسلسلة جزء بسيط – 10% – من اختبارات تفاعل البوليميراز المتسلسل لتحليل السلالات المتداولة.

وقال الدكتور كلارك: “لن يختاروه البديل الجنوب إفريقي، إلا إذا ذهب شخص ما لإجراء الاختبار العادي، وقد حصلوا على فرصة واحدة من كل عشرة لإرسال السلالة لإجراء عملية التسلسل. وهذه هي الطريقة الوحيدة التي ستعرف بها السلطات عنها. إنها طريقة أبطأ وأقل دقة، لأنه سيكون هناك تأخير في الوقت. وإذا كان هناك تفش لسلالة جنوب إفريقيا، عليك الانتظار حتى تحصل على بيانات التسلسل”.

وأضاف: “باستخدام بيانات تفاعل البوليميراز المتسلسل مع سلالة كينت، تحصل على صورة أسرع كثيرا لما يحدث”.

وبعد الإعلان رسميا عن سلالة كينت، تمكن مكتب الإحصاءات الوطنية بسرعة من تقدير عدد الأشخاص المصابين بسلالة كينت في المملكة المتحدة، باستخدام مسوحات تفاعل البوليميراز المتسلسل من آلاف الأسر العشوائية.

وذكر أن ما يصل إلى 62% من حالات “كوفيد” في لندن في ديسمبر، كانت بسبب سلالة كينت.

وقد تكون عدم القدرة على التعقب السريع لأي شخص مصاب بالسلالة الجنوب أفريقية، مشكلة إذا اكتشف أنها تسبب مرضا أكثر حدة، لأن رؤساء الصحة لن يكونوا قادرين على احتوائه بإجراءات أكثر تحديدا.

ولكن حتى الآن، لم يفهم أنها تسبب مرضا أكثر خطورة، كما أن الاختبارات جارية، مع شح البيانات الواردة من جنوب إفريقيا.

وتتوافق التغييرات في جينات الفيروسات مع كونها أكثر قابلية للانتقال من السلالة “الأصلية”.

وقالت الدكتورة سوزان هوبكنز، كبيرة المستشارين الطبيين حول “كوفيد-19” لـ PHE & Test and Trace: “نحن ندرس هذا النوع الجديد من SARS-CoV-2 الذي نشأ في جنوب إفريقيا. غالبا ما تتطور الفيروسات وهذا ليس بالأمر غير المعتاد. إننا نقوم بعمل كأولوية لفهم المخاطر المحتملة التي قد تسببها هذه السلالة. ومن المهم أن نقول إنه لا يوجد حاليا دليل على أنها تسبب مرضا أكثر خطورة، أو أن لقاح منظم لن يحمينا منها”.

وقال الدكتور كلارك إن مشكلة الاختبار المؤسفة هذه تعني أن هناك المزيد من حالات الإصابة بسلالة جنوب إفريقيا، أكثر من التي اكتشفتها هيئة الصحة العامة في إنجلترا.

ويأتي ذلك في الوقت الذي يثير فيه العلماء مخاوف بشأن ما إذا كانت اللقاحات ستكون قادرة على الحماية من السلالة الجديدة الجنوب إفريقية.

ويبحث العلماء في Porton Down عما إذا كانت اللقاحات ستكون فعالة ضد السلالات الجديدة من جنوب إفريقيا وكينت.

وقال جون بيل إن “علامة استفهام كبيرة” ما تزال قائمة حول ما إذا كان بالإمكان الوقاية من النوع الجديد شديد العدوى، مع انتشار اللقاحات في جميع أنحاء العالم. كما أوضح العالم بجامعة أكسفورد إن سلالة جنوب إفريقيا “أكثر إثارة للقلق” من سلالة متحولة اكتُشفت في جنوب شرق إنجلترا، لأنها أكثر عدوى.

وأضاف: “أعتقد أنه من غير المرجح أن توقف هذه الطفرات آثار اللقاحات تماما”.

وقال فرانسوا بالوكس، أستاذ بيولوجيا الأنظمة الحاسوبية ومدير معهد UCL الوراثي، جامعة كوليدج لندن: “من المحتمل أن السلالات الجديدة ستؤثر على فعالية لقاحات “كوفيد”، لكن لا ينبغي لنا أن نفترض هذا الافتراض بعد بشأن سلالة جنوب إفريقيا.”

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: