منوعات

هجوم صاروخي على قاعدة تركية في سوريا

أصيب جندي تركي، في هجوم بصاروخ على قاعدة عسكرية تركية، شمال إدلب السورية، والتي تخضع لإتفاق وقف إطلاق النار الموقع بين تركيا وروسيا في مارس الماضي. 

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن طائرة روسية شنت غارة جوية على منطقة الشيخ بحر في ريف إدلب، وذلك بالتزامن مع غارات جوية روسية في أماكن متفرقة. 

 

وافاد المرصد بأن جندي تركي أصيب، إلى جانب عنصرين من حرس القاعدة التركية في شمال إدلب، جراء استهداف القاعدة بصاروخ موجه. 

وبعد ما يزيد على 9 أعوام من الحرب؛ لم تتوقف تركيا عن نهب آثار سوريا من خلال فتح قنوات تواصل مع المُهربين واستخدام الميليشيات التابعة لها في الحفر والتنقيب.

كما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن القوات التركية تواصل عمليات الحفر والتنقيب عن الآثار في “تل حلف” ضمن مناطق عملية “نبع السلام” بمحافظة الحسكة.

واستخرجت القوات التركية لقى أثرية وفخاريات من الموقع الذي تتمركز فيه أعلى التل الأثري الذي يقع شمال شرق سوريا، وعلى بعد 3 كيلومترات جنوب غربي منطقة رأس العين.

وتعود آثار الموقع للألفية السادسة قبل الميلاد، كما تعد المنطقة من أقدم المناطق الحضارية في تاريخ الحضارات البشرية، والتي حصنت المدينة في جهة الشمال بسفح منحدر وعر، وفي الجوانب الأخرى والحي الجنوبي بسور يحيط بالمدينة منذ العصور القديمة.

وأوضحت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن القوات التركية قامت في نوفمبر الماضي بعمليات بحث وحفر جديد عن آثار ضمن أحياء المحطة والعبرة والكنائس في مدينة رأس العين (سري كانييه) بريف الحسكة.

وتابعت أن هذه أحياء قديمة، وأن القوات تبحث دائمًا عن أنفاق محفورة من قبل قوات سوريا الديمقراطية قبل خروجها من المنطقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: