منوعات

يا تغطوها يا نرجعها المقابر.. زاهي حواس يكشف طلب الرئيس السادات عند زيارته للمتحف المصري

قال الدكتور زاهي حواس وزير الآثار الأسبق، إن الرئيس الراحل محمد أنور السادات ذهب الي المتحف المصري وقال “فكروا يا جماعة.. مش ممكن الناس تشوف المومياوات بالشكل دا.. يا نرجعها المقابر يا تتغطي”.

وأضاف «حواس» خلال حواره التليفزيوني في برنامج “مساء دي إم سي” المذاع علي قناة “دي إم سي” الفضائية، أن بعد تلك الطلب قام بالاتفاق مع الدكتور محمود مبروك لعرض المومياوات بطريقة تعليمية داخل المتحف بمعني أن المومياء تعرض بجانبها التابوت الخاص بها ومن ثم بجانبهما الآثار الخاصة بهذا الملك وتماثيل الملك وفكرة عن التحنيط أمام المومياء.

وتابع وزير الآثار الأسبق، أنه بالإضافة إلى أنه يتم وضع كافة المعلومات عن المومياوات وتحليل الـ DNA الخاص بتلك المومياء حتي لا يفزع أحد عند رؤية تلك المومياوات.

وقال الدكتور زاهى حواس ،   عالم الآثار ووزير الآثار الأسبق ،  إن عملية تدشين المتحف المصرى الكبير بلغت مليار دولار حتى الآن لافتأ إلى أن إنارته فقط تتكلف ملايين .

وأوضح ” حواس” ،  خلال استضافته ببرنامج السؤال الصعب عبر فضائية سكاى نيوز عربية ، أنه كان يزعجه الشائعات التى تتردد بتورطه ب متاجرته ب الآثار المصرية  قائلا : كنت زمان بزعل لافتا إلى أن رده على هذا الأمر بأنه قام ب استرداد 6 آلاف قطعة أثرية مصرية ، وأمسك بـ لصوص الآثار جميعهم فى الداخل والخارج .  

وأكد أن تلك الشائعات خرجت من شخص مغرض والذي كان يملك أحد المحال فى المتحف المصرى واستطاع أن يستغل ما حدث فى 2011 ليسئ إلى سمعته ، مشيرا إلى أنه لا يخشى من أى شئ ولا شائعات مغرضة تتردد . 

ولفت إلى أنه خلال هذه الشائعات التى ترددت قام بإنتاج أكبر كتب أثرية فى العالم ، وقام بإطلاق محاضرات وحصد جوائز عالمية مشيرا إلى أن الشخص المشهور لابد أن يتوقع أعداء النجاح . 

وتابع ، أن المتحف المصرى الكبير هو أعظم مشروع ثقافى آثرى فى القرن 21 لافتا إلى أن عملية العمل المتحفي لابد أن تقوده إدارة على أعلى مستوى وأن المنصب لا يقتصر على المصرى ولكن يترك للمنافسة لإيجاد أعظم الأثريين للمشاركة فى هذا الحدث التاريخى الضخم  . 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: