أخبار صحية تهمك

يعطي مناعة فورية طويلة الأمد.. تجربة علاج جديد قد ينقذ الملا


07:00 م


الأحد 27 ديسمبر 2020

كتب – سيد متولي

يجري علماء في المملكة المتحدة، تجربة علاج جديد بالأجسام المضادة، حيث يعتقدون أنه قد يكون لديه القدرة على منح الأشخاص مناعة فورية بعد التعرض للإصابة بفيروس كورونا والوقاية من المرض.

وفقا لصحيفة ديلي ميل البريطانية، سيوفر الدواء حماية فورية وطويلة الأجل للمرضى، ومن المحتمل أن ينقذ آلاف الأرواح من خطر الموت بسبب الفيروس، ويمكن تقديمه كعلاج طارئ للمرضى بالمستشفى وسكان دار الرعاية وطلاب الجامعات للمساعدة في الحد من انتشار الفيروس.

كما يمكن حقن الأشخاص الذين يعيشون مع شخص مصاب بفيروس كورونا أو تعرضوا له، بالعقار لمنع الإصابة، حتى لو لم يكن لديهم لقاح ضد فيروس كورونا.

وقام علماء بريطانيون من مستشفيات جامعة كوليدج لندن NHS (UCLH) ، بالفعل بحقن عشرة أشخاص بالعقار كجزء من تجربة جديدة تسمى Storm Chaser ، بهدف تجربة العلاج الجديد على 1125 شخصًا على مستوى العالم، وتلقى المشاركون جرعتين متتاليتين من الدواء، ويأمل العلماء في أن يوفر العلاج الحماية من كورونا لمدة تتراوح بين ستة أشهر إلى عام.

وبدأ العلماء أيضا تجربة سريرية ثانية تسمى Provent ، لفحص استخدام الجسم المضاد للأشخاص الذين قد لا يستفيدون من اللقاحات، مثل المرضى الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة، أو أولئك المعرضين لخطر متزايد للإصابة بعدوى كورونا بسبب عوامل مثل العمر والظروف الحالية.

وحقنت جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس العشرة أشخاص – بما في ذلك الطاقم الطبي وطلاب الجامعات – كجزء من تجربة Storm Chaser ، في مركز أبحاث اللقاحات الجديد بعد أن دخلت الدراسة المرحلة الثالثة من التجارب في 2 ديسمبر.

وتشمل المجموعات الرئيسية للتجربة العاملين في مجال الرعاية الصحية والطلاب الذين يعيشون في أماكن إقامة مشتركة والمرضى الذين تعرضوا مؤخرًا لأي شخص مصاب بـ كورونا، بالإضافة إلى أولئك الذين يخضعون للرعاية طويلة الأجل والعسكريين وموظفي الصناعة مثل عمال المصانع.

وفي التجربة الأولى، تم تطوير الجسم المضاد، المعروف باسم AZD7442 ، من قبل شركة الأدوية AstraZeneca ، التي ابتكرت أيضًا لقاحًا مع جامعة أكسفورد ينتظر الموافقة على استخدامه من قبل وكالة تنظيم الأدوية ومنتجات الرعاية الصحية (MHRA).

وفي الوقت نفسه، سيتم الاستعانة بكبار السن وأولئك الذين يتلقون رعاية طويلة الأجل، وكذلك الأشخاص الذين يعانون من حالات مثل السرطان وفيروس نقص المناعة البشرية، للمشاركة في تجربة “بروفينت”.

وقالت الدكتورة كاثرين هوليهان، عالمة الفيروسات في جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس، التي تقود تجربة Storm Chaser : “نحن نعلم أن تركيبة الأجسام المضادة هذه يمكن أن تحيد الفيروس، لذلك نأمل أن نجد أن إعطاء هذا العلاج عن طريق الحقن يمكن أن يؤدي إلى حماية فورية ضد تطور Covid- 19 في الأشخاص الذين تعرضوا له – عندما يكون الوقت قد فات لتقديم لقاح”.

وأضافت هوليهان أن العلاج سيكون “إضافة مثيرة” للجهود التي يتم اختبارها وتطويرها لمكافحة فيروس كورونا، مشيرة: “إذا تمكنا من إثبات أن هذا العلاج فعال ومنع الأشخاص الذين يتعرضون للفيروس من تطوير Covid-19، فسيكون ذلك إضافة مثيرة لترسانة الأسلحة التي يتم تطويرها لمحاربة هذا الفيروس المروع “.

من جانبها قالت الدكتورة نيكي لونجلي، استشارية الأمراض المعدية بجامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس، التي تقود القسم الجامعي في بروفنت: “نريد طمأنة أي شخص قد لا يعمل لقاح له مع أنه يمكننا تقديم بديل له نفس الحماية”.

بينما كشف بول هانتر، أستاذ الطب بجامعة إيست أنجليا وخبير الأمراض المعدية، أن العلاج الجديد في تجربة Storm Chaser يمكن أن ينقذ آلاف الأرواح، قائلا: “إذا كنت تتعامل مع تفشي المرض في أماكن مثل دور الرعاية، أو إذا كان لديك مرضى معرضون بشكل خاص لخطر الإصابة بفيروس كوفيد الحاد، مثل كبار السن، فقد يؤدي ذلك إلى إنقاذ الكثير من الأرواح، بشرط أن يتم إثبات ذلك في تجارب المرحلة 3، يمكن أن يلعب دورًا كبيرًا في الحفاظ على الأحياء الذين سيموتون لولا ذلك العلاج، إذا كان لديك تفشي في دار رعاية ، فقد ترغب في استخدام هذه الأنواع من الكوكتيلات من الأجسام المضادة للسيطرة على تفشي المرض في أقرب وقت ممكن عن طريق إعطاء الدواء للجميع في دار الرعاية – السكان والموظفون، وبالمثل، إذا كنت تعيش مع جدتك المسنة وأصيبت أنت أو أي شخص آخر في المنزل بالعدوى، فيمكنك إعطاؤها العلاج لحمايتها”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: