علاقة الخفاش بظهور فيروس كورونا ومدى مصدقية هذاالأمر

58

علاقة الخفاش بظهور فيروس كورونا يعد فيروس كورونا هو الفيروس الذي حير العالم في الشهور الأخيرة وقلب موازين العالم بالكامل نظرًا لأنه فيروس نادر وجديد ولم يتم التوصل إلى علاج له خاصة أنه ينتقل من الإنسان للإنسان وقد يؤدي إلى الوفاة، بعد بحث العلماء في سبب هذا الفيروس وجدوا علاقة الخفاش بظهور فيروس كورونا وهذا ما سوف نوضحه لكم.

علاقة الخفاش بظهور فيروس كورونا

علاقة الخفاش بظهور فيروس كورونا
علاقة الخفاش بظهور فيروس كورونا

في عام 2015 حذر العلماء من جامعة نورث كارولاينا الأمريكية عن ظهور فيروس مرتبط بالخفاش لو دخل جسم الإنسان فإن الخلايا المناعية في الجسم لا تستطيع محاربته وخاصة في الخفاش الصيني بشكل خاص.

لقد أثبتت هذه الدراسة التي اجربت في السابق أن هذا الفيروس لو وصل للإنسان فإنه يصيب المجاري التنفسية ويؤدي إلى التهاب الرئة الذي قد ينتج عنه الوفاة.

الخطير في هذا الفيروس أنه ينتقل من الإنسان للإنسان بشكل سريع، بجانب التواصل بين الإنسان وبين الحيوان المصاب.

بالفعل انتشر فيروس كورونا كما توقع العلماء في معظم دول العالم حيث وصل لأكثر من 154 دولة في العالم في أقل من خمسة أشهر والذي بدأ في البداية في مدينة يوهان الصينية ثم انتقل بعد ذلك إلى باقي الدول عن طريق الاختلاط.

لقد أثبتت الدراسات أن المناعة الموجودة في الخفاش تساهم بشكل كبير على تطوير هذا الفيروس من أجل الاستمرار والنجاة، مما جعل هذا الفيروس يسبب الأذى للإنسان وينتشر بشكل سريع.

دواء فيروس كورونا

يعتقد الباحثون أن الحصول على دواء لعلاج فيروس كورونا قد يحتاج إلى العشرات الملايين من الدولارات للتوصل إلى علاج فعال، بجانب أنه قد يحتاج إلى عام أو أكثر من الدراسات التي تجرى من العلماء للتوصل إلى العلاج الفعال.

تسبب هذا الفيروس إلى الآن لنسبة إصابة وصلت إلى مئة ألف شخص حول العالم توفى منهم آلاف الأشخاص على الرغم من أنه لم يصل إلى الآن إلى ذروة الانتشار.

كلف انتشار هذا الفيروس العالم الكثير من الخسائر المالية الاقتصادية المتعددة، منها خسائر اقتصادية في الاقتصادي وخسائر فادحة في البورصة بجانب الهلع الذي لازال مستمر في العالم كله.

الخفاش هو مصدر فيروس كورونا

لقد أقر رئيس منظمة الصحة والبيئة إلى أن التسلسل الجيني للفيروس تطابق مع نوعية الفيروسات الموجودة في الخفافيش الذي بدأ في التكون في جسم الخفاش من البداية، لأن الثدييات المجنحة بشكل عام تعد مستودع للفيروسات الفتاكة المختلفة التي تؤدي إلى تفشي الأمراض.

يعتقد الباحثين أن الخفاش هو المضيف الطبيعي للفيروس الذي يسمى “إيبولا” وداء الكلب وهو فيروس مرتبط بمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية الذي ظهر في السابق في عام 2003 وكان مرتبط بالإبل.

يعتبر العلماء أن هذا الفيروس حيواني المنشأ لأنه مرتبط بانتقال الفيروس من الحيوان إلى الإنسان، لقد أقر العلماء أن ظهور هذا الفيروس المرتبط بالخفاش لا يعتبر مفاجأة بالنسبة للعلماء الذين يعملون في مجال البحث عن الفيروسات.

يعتقد العلماء أن “خفاش حدوة الفرص الصيني” هو الخفاش الذي أدى لظهور هذا النوع من الفيروسات والموجود في الصين بشكل خاص.

الطريقة التي تحمل بها الخفاش الفيروس وتقوم بنقلها

يوجد أكثر من 1300 نوع من الخفافيش في العالم، هو نوع من القوارض التي تعيش في الكهوف، لأن الخفاش يطير فإن هذا الطيران سمح للخفاش نقل الفيروسات من الكهوف ورفع معدل التمثيل الغذائي للخفاش وجعل جسمه يتحمل هذا الفيروس، لكنه قام بنقله إلى الإنسان عندما تناوله الصينين في طعامهم، بجانب انتقاله من الخفاش لغيره من الحيوانات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.