كل ما تريد معرفته عن “الالتهام الذاتي” لجسمك

12


10:00 م


الخميس 17 ديسمبر 2020

كتبت- شيماء مرسي

عملية “الالتهام الذاتي” للخلايا، مصطلح طبي حديث يعبر عن التهام الخلايا للدهون والأجزاء التالفة وتحويلها إلى مواد عضوية وإصلاح التلف.

وبعد فوز العالم الياباني يوشينوري أوسومي بجائزة نوبل في الطب لعام 2016 تقديرا لإسهامه في مجال التعرف على كيفية تكسير وإعادة إنتاج مكونات الخلايا داخل الجسم، وهي النظرية التي تعرف بـ”التدمير الذاتي للخلايا”، نستعرض كل ما تريد معرفته عن الالتهام الذاتي لجسمك، وفق ما جاء في موقعي “bluezones” و”healthline”.

ما هو الالتهام الذاتي؟

أثناء الجوع، تقوم الخلايا بتفكيك البروتينات ومكونات الخلية الأخرى واستخدامها للطاقة، وأثناء عملية الالتهام الذاتي، تدمر الخلايا الفيروسات والبكتيريا وتتخلص من الهياكل التالفة، وهي عملية ضرورية لصحة الخلايا وتجديدها وبقائها على قيد الحياة.

ما هي فوائد الالتهام الذاتي؟

يبدو أن الفوائد الرئيسية للالتهام الذاتي تأتي في شكل مبادئ مكافحة الشيخوخة، وعندما تتعرض خلايانا للتوتر، يزداد الالتهام الذاتي من أجل حمايتنا، ما يساعد على تعزيز عمرك.

بالإضافة إلى ذلك، يقول اختصاصي التغذية، سكوت كيتلي، إنه في أوقات الجوع، يعمل الالتهام الذاتي على استمرار الجسم عن طريق تكسير المواد الخلوية وإعادة استخدامها في العمليات الضرورية.

وتشمل فوائد الالتهام الذاتي ما يلي:

– إزالة البروتينات السامة من الخلايا التي تؤدي إلى أمراض التنكس العصبي، مثل مرض باركنسون ومرض الزهايمر.

– إعادة تدوير البروتينات المتبقية.

– على نطاق أوسع، فإنه يحفز على تجديد الخلايا السليمة.

تغيرات في النظام الغذائي يمكن أن تعزز الالتهام الذاتي:

يساعد الصيام المتقطع والنظام الغذائي الكيتو على تحفيز الالتهام الذاتي، ويعد الصوم هو الطريقة الأكثر فاعلية لتحفيز الالتهام الذاتي.

وفي نظام كيتو الغذائي، تحصل على حوالي 75 بالمائة من السعرات الحرارية اليومية من الدهون، و5 إلى 10 بالمائة من السعرات الحرارية من الكربوهيدرات.

ويؤدي هذا التحول في مصادر السعرات الحرارية إلى تحويل جسمك لمسارات التمثيل الغذائي، وسيبدأ في استخدام الدهون كوقود بدلاً من الجلوكوز المشتق من الكربوهيدرات، واستجابة لهذا التقييد، سيبدأ جسمك في إنتاج أجسام الكيتون التي لها العديد من التأثيرات الوقائية، وتشير الدراسات تشير إلى أن الكيتوزية يمكن أن تسبب أيضًا البلعمة الذاتية التي يسببها الجوع، والتي لها وظائف عصبية.

وفقًا لإحدى الدراسات، فإن التمارين البدنية وممارسة الرياضة قد تحفز البلعمة الذاتية في الأعضاء التي تشكل جزءًا من عمليات تنظيم التمثيل الغذائي، ويمكن أن يشمل ذلك العضلات والكبد والبنكرياس والأنسجة الدهنية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.