أهالي البحيرة يحذرون من تكرار كارثة «الحسينية» بمستشفى كوم حمادة.. ويطالبون بتدخل «الصحة»

8

اشترك لتصلك أهم الأخبار

حذر أهالي مركز كوم حمادة بالبحيرة من تكرار كارثة مستشفى زفتى بالغربية والحسينية بالشرقية، بسبب نقص الأكسجين بمستشفى كوم حمادة المركزي، بالرغم من استقبال المستشفى حالات فيروس كورونا.

وقال الأهالي عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، إن المستشفى تخدم 63 قرية بحوالي مليون ونصف المليون نسمة، مشيرين إلى أنه بالرغم من تخصيص المستشفى للعزل إلا أنها رفضت استقبال مريضة بداعي عدم وجود أكسجين بالمستشفى.

تداول الأهالي خطاب حول القوي البشرية واحتياجات المستشفى، حيث نص الخطاب على أن المستشفى بها 9 أطباء حميات و6 صدر و7 باطنة وقلب، و540 هيئة تمريض، فيما يشير الخطاب إلى أن المستشفى تحتاج إلى ملء تانك الأكسجين بسعة 6000 لتر نظرا لأنه غير ممتلئ وعدد 100 أسطوانة أكسجين، بالإضافة إلى 6 أطباء عناية مركزة.

وطالب الأهالي بتدخل وزارة الصحة والسكان لتوفير الإمكانيات وإنقاذ المستشفى من أجل القيام بدورها خاصة وأن العالم مقبلة على ذروة الموجة الثانية من فيروس كورونا.

حاولت «معلومة ع الماشي» التواصل مع الدكتور خالد مجاهد المستشار الإعلامي والمتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة والسكان، لكنه لم يرد حول ما تم تداوله من الأهالي بشأن نقص إمكانيات المستشفى رغم تخصيصها كمستشفى عزل.

الخطاب المتدول علي وسائل التواصل الاجتماعي فيس بوك حول إمكانيات مستشفى كوم حمادة المركزي

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    146,809

  • تعافي

    116,775

  • وفيات

    8,029

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: