كورونا اليوم: الموافقة على لقاح جديد.. وهذه مدة استعادة حاسة

6


05:00 م


الجمعة 08 يناير 2021

كتبت- شيماء مرسي

بعد أن بات فيروس كورونا المستجد خطرا يهدد العالم أجمع منذ حوالي أكثر من عام على ظهوره، يتطلع كل منا لمعرفة ما يحدث في كل دقيقة، في ظل التطور الهائل الذي أحدثه كوفيد-19 في حياتنا.

في إطار ذلك، يوفر “مصراوي”، خدمة يومية تتمثل في عرض كل ما تريد معرفته عن آخر تطورات فيروس كورونا المستجد، من ظهور أعراض جديدة أو حدوث طفرة مختلفة، وكذلك تطور اللقاحات والأدوية، بشكل مختصر.

هذه الدول الأكثر توزيعا للقاح كورونا

تسابق جميع دول العالم الزمن في عملية تطعيم السكان بلقاح فيروس كورونا المستجد، سعيا إلى أن ينتهي ذلك في الربع الأول من عام 2021.

فقد كانت الولايات المتحدة في طليعة الجهود العالمية لتطوير لقاح، حيث أنفقت مليارات الدولارات في تمويل الأبحاث في إطار برنامج عملية “ورب سبيد”، ووافقت على لقاحي فايزر بيونتيك ومودرنا.

كما بدأت حملة التطعيم في 14 ديسمبر، وأصبح موظفو الرعاية الصحية أول من يحصل عليه بعد منح الموافقة الطارئة. يليهم العاملون الأساسيون وكبار السن وأولئك الذين يعانون من أمراض مزمنة، لكن كل ولاية تقرر في نهاية المطاف من يجب تلقيحها أولا، وفق ما ذكر موقع “العربية”.

الموافقة على لقاح موديرنا المضاد لكورونا

أعلنت وكالة الأدوية الأوروبية أنها أعطت الضوء الأخضر لاستخدام لقاح شركة موديرنا الأمريكية المضاد لفيروس كورونا المستجد، في ثاني قرار للاتحاد الأوروبي يتعلق بترخيص لقاح للفيروس.

وقالت الهيئة الناظمة ومقرها أمستردام في بيان إن “وكالة الأدوية الأوروبية أوصت بمنح الترخيص لتسويق مشروط للقاح موديرنا المضاد لكوفيد-19، للحؤول دون إصابة الأشخاص ابتداء من سن 18 عاما بفيروس كورونا.

وهذا ثاني لقاح يحصل على ترخيص من وكالة الأدوية الأوروبية، بعد السماح باستخدام لقاح فايزر/بيونتيك في دول الاتحاد الـ27، وفقا لما ذكره موقع “العربية”.

هذه مدة استعادة حاسة الشم

مع اجتياح فيروس كورونا المستجد العالم قبل عام، اتفق العلماء على أن فقدان حاستي الشم والتذوق أحد أعراض الإصابة بكوفيد-19.

وفي جديد الدراسات، نشرت مجلة “Internal Medicine” دراسة أجراها خبراء، شملت 2500 مريض من 18 مستشفى أوروبياً ووجدوا أن هناك ضعفا في حاسة الشم أو فقدانها بشكل كلي لدى أغلب الحالات.

وكان متوسط مدة ضعف حاسة الشم 21.6 يوماً، لكن ربع المصابين أفادوا بأن حاسة الشم لديهم لم تتعاف تماماً حتى بعد مرور شهرين.

من جهته، أوضح المشرف على الدراسة جيروم ليتشين أن “ضعف حاسة الشم هي الأكثر شيوعاً للإصابات الخفيفة من كوفيد-19، ويستعيد 95% من المرضى هذه الحاسة في غضون ستة أشهر من الإصابة”.

يذكر أن الطبيب الروسي، عبد الله خوجهايف، كان كشف في وقت سابق، عن طريقة عودة حاسة الشم للمريض الذي شفي كاملاً من الفيروس المستجد، لافتاً إلى أن “عودة وصول الهواء إلى النهايات العصبية الموجودة في الأنف هي مسألة وقت تختلف من شخص إلى آخر”.

يشار إلى أن كورونا يؤدي إلى تورم في الغشاء المخاطي للأنف، مما يسبب بخسارة المريض لحاسة الشم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: